استئناف المحادثات النووية بين إيران والدول الست واستبعاد حدوث انفراجة

استئناف المحادثات النووية بين إيران والدول الست واستبعاد حدوث انفراجة

تستأنف إيران والقوى الست الكبرى المحادثات النووية في نيويورك هذا الأسبوع ومن المستبعد إحراز تقدم دبلوماسي كبير يؤدي إلى التوصل لاتفاق ينهي العقوبات المفروضة على طهران في ظل استمرار الجمود بعد مفاوضات على مدى عام.

وبعد أن توقفت لمدة شهرين تستأنف المحادثات بين إيران والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين في وقت استبعدت فيه طهران وواشنطن التعاون في قتال متشددي الدولة الاسلامية الذين استولوا على مساحات واسعة من الأراضي في سوريا والعراق.

وقال دبلوماسيون إن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ومسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون سيبحثان على غداء عمل يوم الخميس المفاوضات التي تستهدف التوصل إلى اتفاق طويل الأجل بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وسوف يبدأ دبلوماسيون من الدول الست اجتماعا فيما بينهم يوم الخميس قبل الاجتماع مع الوفد الإيراني يوم الجمعة. ومن المتوقع أن تستمر المفاوضات حتى 26 سبتمبر ايلول على الأقل على هامش الاجتماع السنوي للجمعية العامة التابعة للأمم المتحدة الأسبوع القادم.

وقالت وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية ويندي شيرمان التي ترأس الوفد الأمريكي في كلمة ألقتها بجامعة جورجتاون يوم الثلاثاء ان على إيران القيام بتحرك أكبر من أجل التوصل إلى اتفاق طويل الأمد.

وأضافت شيرمان “يمكننا القول على الجانب الإيجابي ان محادثاتنا كانت جادة وقد تمكنا من التوصل إلى إجابات ممكنة لبعض الأسئلة الرئيسية”.

لكنها استدركت إلى القول “مازالت مواقفنا متباعدة بشأن قضايا جوهرية منها حجم ومدى قدرة إيران على تخصيب اليورانيوم.”

وشددت الولايات المتحدة وحلفاؤها خلال السنوات القليلة الماضية العقوبات الاقتصادية على إيران المنتج الكبير للنفط لدفعها إلى الحد من برنامجها النووي.

المصدر : رويترز

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: