استشهاد طفل فلسطيني و إصابة آخر برصاص جنود الاحتلال الصهيوني جنوبي نابلس

استشهد صبي فلسطيني، مساء اليوم السبت، متأثّرا بإصابته برصاص جنود الاحتلال الصهيوني جنوب مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، كما أصيب صبي آخر عند حاجز عوفر غربي مدينة رام الله.

و ذكرت مصادر صحفية أن جنود المحتلّ أطلقوا النار على الصبي بدعوى أنه حاول طعن جندي صهيوني.

و نقلت وكالة الأناضول عن مسؤول بغرفة العمليات في الهلال الأحمر الفلسطيني أن صبيا فلسطينيا قُتل إثر إصابته بخمسة عيارات نارية في مواقع مختلفة من جسده عند مدخل بلدة بيتا.

من جهتهم، قال شهود عيان إن قوة عسكرية للمحتل الصهيوني أطلقت النار على صبي فلسطيني على مدخل بلدة بيتا جنوب نابلس مما أدى إلى إصابته بجراح خطيرة، و لا يزال الصبي ملقى على الأرض، بينما أغلق الجيش الصهيوني المنطقة و منع المواطنين و المركبات من الوصول لموقع الحدث.

من جهتها نقلت وسائل إعلام فلسطينية أن الشهيد هو الفتى أحمد كامل رفيق تاج (16 عاما) من مدينة نابلس، ونقل الاحتلال جثمانه إلى معسكر حوارة جنوب المدينة، قبل أن يسلمه للهلال الأحمر الفلسطيني.

هذا و أصيب صبي فلسطيني آخر اليوم بجراح عند حاجز عوفر غربي محافظة رام الله عندما أطلق جنود الاحتلال النار عليه بدعوى الاشتباه بمحاولة طعن جندي.

يذكر أنّ حالة من التوتر تسود الضفة الغربية منذ عدة أسابيع إثر هجوم نفذه مستوطنون صهاينة على منزل عائلة دوابشة ببلدة دوما جنوب شرق نابلس، مما أدى إلى مقتل الرضيع علي دوابشة على الفور و وفاة والده سعد بعد أسبوع، و إصابة الزوجة و الابن الأكبر أحمد بحروق خطيرة.

المصدر : وكالة الأناضول