استشهاد عضو المجلس الثوري لحركة فتح زياد ابو عين في مواجهات مع الاحتلال الصهيوني في ترمسعيا

استشهد اليوم الأربعاء 10 ديسمبر2014 رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وعضو المجلس الثوري لحركة فتح  والوزير زياد ابو عين خلال فعالية لزراعة أشجار الزيتون في بلدة ترمسعيا شمال رام الله تلتها مسيرة سلمية منددة بالاستيطان

وفي مشادة كلامية بينه وبين جنود الاحتلال تعرض الوزير أبو عين  للضرب بأعقاب بنادق  وبخوذة عسكرية مما تسبب له في حالة إغماء فورية نقل على إثرها إلى مستشفى رام الله الحكومي  أين لفظ أنفاسه الأخيرة

وعلى إثر استشهاد الوزير أبو عين سادت حالة من الغضب على المستوى الشعبي والرسمي

وطالبت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان  المنظمة لمسيرة ترمسعيا بخروج مسيرات ضخمة وإغلاق جميع الطرق المؤدية للمستوطنات كرد على جريمة قتل زياد أبو عين

كما أكدت الهيئة على استمرار فعاليتها  بكافة أشكالها رغم جرائم الاحتلال .

ومن جهته أعلن ر  الرئيس محمود عباس الحداد 3 أيام وأصدر  تعليماته بوقف كاقة اللقاءات الامنية وغير الامنية مع الاحتلال ردا على جريمة قتل ابو عين.

ومن جانبه قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أن الكيان المحتل  سيدفع ثمن جريمة قتل زياد أبوعين

وبدورها نعت حركة الجهاد الإسلامي  الشهيد الوزير زيـاد أبو عين ودعت الى تصعيد كافة أشكال المقاومة ضد الصهاينة

وفي بيان لها نعت حركة حماش الشهيد أبو عين هذا نصه :

بسم الله الرحمن الرحيم
نــعي الشهيد زياد أبو عين
تنعى حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، شهيد الشعب الفلسطيني الشهيد زياد أبو عين، رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، الذي قضى نحبه من جراء إطلاق قنابل الغاز الصهيوني السام على مسيرة سلمية.
وإننا في حركة المقاومة الإسلامية “حماس” أمام هذا الإجرام الصهيوني لنؤكد على ما يلي:
أولاً: آن الأوان لتحشيد كل قوى شعبنا في مواجهة الاحتلال الصهيوني الإجرامي.
ثانياً: آن الأوان لوقف كل أشكال التنسيق مع الاحتلال.
ثالثاً: نتقدم بخالص العزاء لأهل الشهيد وذويه سائلين المولى عز وجل أن يلهمهم الصبر والسلوان.
وإنا لله وإنا إليه راجعون،،،
حركة المقاومة الإسلامية “حماس”
الأربعاء 17 / صفر/ 1435 هـ
الموافق: 10 / ديسمبر/ 2014 م

ويذكر  أن زياد ابو عين رحمه الله كان عضوا  في المجلس الثوري لحركة فتح، ووكيلا لوزارة هيئة شؤون الاسرى والمحررين قبل ان ينقل بصفة وزير إلى رئاسة هيئة الجدار والاستيطان .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: