استشهاد لاجئين فلسطينيين برصاص البحرية المصرية

ذكرت مصادر إعلامية أن لاجئين فلسطينيين استشهدا وأصيب عدد آخر، بعد أن أطلقت قوات من البحرية المصرية النار عليهم خلال عبورهم البحر من سوريا باتجاه أوروبا.

وذكرت صفحة “مخيم اليرموك نيوز”، أن الشاب عمر دلول 30 عامًا استشهد بعد أن أصابته رصاصة في الجزء العلوي من جسده، وهو متزوج وله طفل وزوجته حامل، كما استشهدت السيدة فدوى طه 50 عاما، والتي كانت ترافق أحفادها في السفينة.

وأضافت الصفحة أن السفينة التي كانت تقل لاجئين سوريين وفلسطينيين، متجهين إلى أوروبا عبر البحر، حيث تمر السفينة بالقرب من المياه الإقليمية المصرية، وأثناء ذلك تعرضت إلى إطلاق نار مباشر من خفر السواحل المصرية.

وأضافت الصفحة” أن السفينة ما زالت في ميناء أبو قير المصري، حيث اعتقلتهم البحرية المصرية واقتادتهم إليه”.

في سياق ذي صلة، أعلن مسؤولون إيطاليون أن زورقين يقلان نحو 270 مهاجراً بينهم فلسطينيون وصلا أول من أمس إلى ايطاليا، في حين وجه زورق ثالث نداء استغاثة، بحسب تقرير نشرته وكالة الصحافة الفرنسية الثلاثاء.

ووصل الزورق الأول الذي كان يقل 150 شخصاً جميعهم سوريون في وقت مبكر أول من أمس إلى جزيرة فنديساري قبالة صقلية (جنوب).

وكان الزورق الثاني يقل 120 شخصا بينهم 28 امرأة وخمسون قاصرا يتحدرون من مصر والأراضي الفلسطينية وسورية.

ووجه زورق ثالث يقل 270 مهاجرا نداء استغاثة عبر هاتف يعمل بواسطة الأقمار الصناعية، موضحا انه ضل طريقه وان امرأة حاملا بين الركاب ستضع جنينها.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: