استعدادات أمنية كبرى لعودة شيبوب صهر المخلوع و أحد رموز المال الفاسد في تونس

يعود صهر المخلوع سليم شيبوب اليوم الثلاثاء 18 نوفمبر 2014 على الساعة 9:30 صباحا إلى تونس على متن طائرة خاصة، وبدأت السلطات التونسية في توفير استعدادات أمنية كبرى تحسبا لأي طارئ، وفي حال تأكيد هذه العودة، فإن السلطات الأمنية تتوقع حدوث مواجهات منتظرة بين المناصرين لعودته، وبين الرافضين لعودته والمطالبين بمحاكمته باعتباره شريكا في منظومة الفساد، ووفق متابعين للمشهد السياسي، فقد تكون عودة شيبوب مؤثرة للغاية على مسار الانتخابات الرئاسية.
توقيت العودة كان دقيقا جدا وليس بريئا بالمرة، خاصة مع الضمانات المقدمة له بعد فوز النداء في الإنتخابات التشريعية الذي أعاد تشغيل ماكينة رموز الدولة العميقة في كل المفاصل.. وقد تدعم عودته حظوظ المنصف المرزوقي في الانتخابات الرئاسية وهو الداعي إلى محاسبة رموز النظام السابق.
هذه البداية أيها التونسيون..! أحد رموز النظام النوفمبري يعود إليكم معززا مكرما على متن طائرة خاصة وقد تم تعيين جلستين متتاليتين لتقبل الاعتراض على الأحكام الغيابية الصادرة في حقه الذي لم يتم الاعلان عنهما سوى يوم الجمعة الفارط.. بالمختصر المفيد الأمور على ما يبدو “تامة الشروط” واللعبة ملعوبة ..

محاولة تبييض أموال سليم شيبوب وتحويل ملكيتها الى أحد اقاربه ما هي الا قطرة من غيث في سلسلة فضائح منظومة الحكم البائد التي تلونت في شكل حزب نداء تونس بعد أن تلون حزب الدستور في شكل حزب التجمع لكن هذه المرة و بإذن الله لن تنطلي هذه الحيلة على الشعب التونسي.
أفيقوا أيها التونسيون..! إنهم يستحمروننا ..!
فلنكن يدا واحدة ضد هذا الإستخفاف لعقولنا ولنوقف هذا النزيف التجمعي وإلا سيأتي علينا يوم نستقبل فيه المخلوع وعصابة الطرابلسية وفي الأخير “نطلعوا أحنا اللي غلطونا..!”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: