جيم سي ان ان

استقالة المذيع جيم كلانسي من”سي إن إن” بعد ممارستة “حرية التعبير” حول حادثة شارلي إيبدو

استقال أحد أبرز مذيعي ” سي إن إن ” جيم كلانسي من عمله بالقناة بعد تعرضه لاحتجاجات وانتقادات جهات قريبة من الكيان الصهيوني على خلفية ممارسته حرية التعبير حول موقفه من حادثة شارلي إيبدو

وقد كتب كلانسي  في حسابه على تويتر عقب الهجوم مباشرة، “الرسوم الكاريكاتورية لم تسخر من النبي محمد، وإنما سخرت من الذين يحاولون تشويه كلامه، انتبهوا”، وفي تغريدة لاحقة له، قال كلانسي “إن الدعاية الإسرائيلية تتحمل جزءًا من مسؤولية الهجوم”.

و  قد رفض كلانسي الاعتذار و كتب في بيان الاستقالة  : “بعد 34 عاماً مع سي.أن.أن، حان وقت الوداع! كان لي الشرف أن أعمل معكم جميعاً في هذه السنوات، هذه أحد أعظم محطات الأخبار في العالم.. وسي.أن.أن هي العائلة لعائلتي، أتمنى لكم النجاح الكبير في المستقبل”.

هذا وقد عبر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي عن استيائهم حول الازدواجية التي أصبح البعض يتعامل معها إزاء حرية التعبير وتساءلوا هل استقال كلانسي أم أجبر على الاستقالة من قناة ” سي إن إن ” ترضية للكيان الصهيوني الذي يعتبر انتقاده خط أحمر ومعاداة للسامية

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: