استنفار إسرائيلي لمواجهة الهجمات الإلكترونية على المصالح الإسرائيلية الحساسة

استنفار إسرائيلي  لمواجهة الهجمات الإلكترونية على المصالح الإسرائيلية الحساسة

أفادت وسائل إعلام عبرية  أن خبراء الأمن الرقمي في  إسرائيل يستعدون لصد هجوم إلكتروني يستهدف المصالح الإسرائيلية  يُنفّذه ناشطون مُعادون للاحتلال  تحت عنوان OpIsrael# .

ومن جهته قال المراسل العسكري في موقع ويللا الإخباري أمير بوخبوط إن إسرائيل تتأهب لهجوم إلكتروني من مجموعات أنونيموس  خلال الساعات القادمة يستهدف عددا من المواقع الإسرائيلية الحكومية والصحفية والاقتصادية في إسرائيل.

و أضاف بوخبوط أن هذا الهجوم المتوقع يختلف عن سابقيه كونه قد تم الإعلان عنه عبر شبكات التواصل الاجتماعي بعكس ما كانت تعلنه في السابق منظمات معادية أو مافيا جريمة أو دول عدوة.

وافادت مصادرأن  الحكومة الإسرائيلية  اعلنت عن تنظيمها اليوم 7 أفريل لنشاط أطلقت عليه اسم “تحدّي الدفاع الإلكتروني” يجتمع فيه عدد كبير من المُهتمين بمجال الأمن الرقمي للتدرّب على السيناريوهات الأسوأ المتوقّعة في حال تعرّضت (إسرائيل) لهجمات إلكترونية ضخمة، وفقاً لما أوردته موقع “البوابة العربية للأخبار التقنية“.

ووفقًا لموقع النشاط، سيتم خلال التجمّع الاستعداد لهجمات قد ينجم عنها توقف حركة المرور والقطارات والطائرات، وانتشار الفوضى.

[ads1]

وقد وصف “ميني بارزيلاي” خبير الأمن الرقمي الذي عمل سابقًا لدى جيش الاحتلال هذا الاحتمال بـ”سيناريو الكابوس”، وهو حيث يتمكن المُهاجمون من التسبب بأضرار اقتصادية وسياسية كبيرة، وما قد يؤدي إلى انهيار أسواق الأسهم وانقطاع التيار الكهربائي.

ومن جهته، قال مراسل صحيفة معاريف تومار كرين إن العشرات من الخبراء التقنيين الإلكترونيين بإسرائيل اجتمعوا للدفاع عن المواقع الإسرائيلية التي قد يتم استهدفها في الساعات القادمة.

وأشار إلى أن من بين هؤلاء الخبراء قراصنة ومتخصصين في حرب السايبر وفنيي حماية أمنية وأكاديميين، بمبادرة من غادي عبرون أحد رؤساء مجتمع السايبر في إسرائيل الذي يجمع سنويا العشرات من الخبراء والفنيين للعمل بصورة تطوعية لحماية المواقع الإسرائيلية من هجمات القراصنة المعادية.

هذا ويذكر أن مجموعة الفلاقة التونسية  أعلنت مساء أمس عن إطلاق عملية “ثعلب الصحراء 3”  ضد المواقع الاسرائيلية

[ads2]

وأعلنت مجموعة الفلاقة عن سقوط عشرات المواقع الالكترونية الاسرائيلية مع بداية عملية “ثعلب الصحراء 3” و قام القراصنة التونسيون بوضع رسائل مخاطبين بها دولة الاحتلال و رافعين الآذان من خلالها

[ads2]

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: