استنفار قوات الاحتلال الصهيوني في القدس و اجراءات مشدّدة حول الأقصى

قامت شرطة الإحتلال الصهيوني، اليوم الجمعة، بنشر المئات من قواتها في محيط البلدة القديمة في القدس وعلى بوابات الحرم القدسي، كما فرضت قيودا على دخول المصلين للحرم القدسي الشريف لأداء صلاة الجمعة لهذا اليوم.

و كانت الشرطة الصهيونية أصدرت بيانا، منذ أيام، تقول فيه أن هذه الاجراءات اتخذت بناء على معلومات استخباراتية و تقييمات أمينة استمعت إليها القيادة العليا للشرطة مفادها أن شبانا فلسطينيين يعتزمون القيام بما أسمتها أعمال شغب عقب صلاة الجمعة في المسجد الأقصى.

001

و انتشرت قوات المحتلّ عند بوابات المسجد الأقصى، وفي البلدة القديمة للقدس، وعند نقاط التماس في الأحياء العربية في البلدة، كما أقيمت الكثير من الحواجز في الطرق المؤدية إلى المسجد، وتقرر منع من هم دون الخمسين عاماً من الصلاة في الأقصى.

و قد أعلنت قوات الاحتلال عن هذا الاستنفار الأمني، منذ أيام، و ذلك بمناسبة احتفال المحتلّ برأس السنة العبرية حاليا وبعدها بعيد الغفران وعيد العُرش، و قد فسّرت قوات التحلال هذه الاجراءات المشدّدة بخوفها من أن تتحول هذه المناسبات إلى صدمات بين المصلين المسلمين واليهود في ظل القيود الأمنية والحماية التي تقدّمها شرطة الاحتلال للجماعات اليهودية المتطرفة، التي ما انفكّت تقتحم الحرم القدسي يوميا، وهو ما يتصدى له المرابطون داخل الحرم.

gdfg

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: