اطباء بلا حدود: 355 شخصا قتلوا في هجوم كيماوي في سوريا

(رويترز) قالت منظمة أطباء بلا حدود يوم السبت إن ثلاثة مستشفيات قرب دمشق أبلغت عن 355 حالة وفاة بعد هجوم مزعوم بأسلحة كيماوية يوم الأربعاء من بين حوالي 3600 حالة تم نقلها الي المستشفيات ظهرت عليها أعراض تشبه أعراض التعرض لغازات الأعصاب.

وتتهم المعارضة قوات الحكومة السورية بقتل مئات الأشخاص بالغاز يوم الأربعاء بواسطة صواريخ اطلقت أبخرة قاتلة على مناطق تسيطر عليها المعارضة في ريف دمشق مما أدى إلى مقتل رجال ونساء وأطفال وهم نيام.

وتتراوح تقديرات المعارضة لأعداد الوفيات من 500 إلي ما يزيد قليلا عن 1000 لكن لا يوجد تأكيد لهذه التقديرات من مصادر مستقلة مع عدم قدرة خبراء الأمم المتحدة على زيارة الموقع.

ولا يوجد فريق تابع لمنظمة أطباء بلا حدود في منطقة دمشق لكنها تدعم مستشفيات وشبكات للرعاية الطبية هناك منذ عام 2012 .

وقال مدير العمليات في المنظمة بارت يانسنز في بيان “الأعراض التي بدت على المرضى كما اوردتها التقارير بالإضافة إلى النمط الوبائي للأحداث – الذي اتسم بالتدفق الهائل للمرضى في فترة زمنية قصيرة والمكان الذي جاء منه المرضى وتعرض الفريق الطبي والمسعفين للتلوث – تشير بقوة إلى تعرض جماعي لمادة كيماوية سامة تؤثر على الأعصاب.”

وتابع قائلا “سيشكل هذا انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني الذي يحظر بشكل مطلق استخدام الأسلحة الكيماوية والبيولوجية.”

وقال يانسنز إنه ليس في وسع منظمة أطباء بلا حدود تأكيد سبب الأعراض أو أن تحدد المسؤول عن الهجوم لكنها أرسلت سبعة آلاف قارورة من الأتروبين وهو مادة مضادة لغازات الأعصاب

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: