اطفال يمنعون المستوطنين من اقتحام الأقصى

اعتقلت الشرطة الصهيونية الخاصة شاباً في محيط المسجد الأقصى، ومنعت النساء من دخوله لليوم الثاني على التوالي، وجدّد المستوطنون اقتحامهم للمسجد وسط حالة من التوتر.
وأوضحت مصادر محلية، أن شرطة العدو اعتقلت الشاب تامر شلاعطة من بلدة سخنين داخل أراضي عام 1948، أثناء وجوده عند باب السلسلة (من أبواب المسجد الأقصى)، واقتادته الى مركزٍ تابعٍ لها في المنطقة، قبل أن تحوله إلى مركز التحقيق والتوقيف “القشلة” بمنطقة باب الخليل، في القدس القديمة.
[abs]
في الوقت نفسه، واصل العدو ولليوم الثاني على التوالي منع 15 سيدة مقدسية من دخول الأقصى، وعمم أسماءهن على كافة بواباته، وعبرن عن احتجاجهن بالاعتصام قرب باب السلسلة.
ونظم الأطفال الذين نجحوا اليوم بالدخول إلى الأقصى سلاسل بشرية، لمنع المستوطنين من الصعود لمنطقة صحن مسجد قبة الصخرة.
وفي تطور لاحق، شتم أحد المستوطنين الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) خلال خروجه من المسجد الأقصى من جهة باب السلسلة، وبحماية وحراسة شرطة الاحتلال الخاصة.
[abs]
وكانت عصابات المستوطنين، جددّت اقتحامها للمسجد الأقصى بحراسات مشددة ومعززة من عناصر الوحدات الخاصة، ونفذت جولات استفزازية وشروحات في منطقة “الحُرش” (بين المصلى المرواني وباب الأسباط) فيما تصدى لها الأطفال والنساء.
كما اعتقل الجيش “الصهيوني” 15 فلسطينياً في الضفة المحتلة.
وقال الجيش في بيانه، إنه “اعتقل مطلوبيْن اثنيْن في نابلس، ومطلوب في قلقيلية، وثلاثة مطلوبين قرب القدس، ومطلوب برام الله، و7 مطلوبين في منطقة الخليل، ومطلوب واحد ببيت لحم”.

المصدر : مفكرة الإسلام

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: