اعتداء بالعنف على فريق قناة القلم في مسيرة الاتحاد بصفاقس ونقابة الصحفيين في سبات

تم أمس الخميس 26 سبتمبر 2013 اعتداء بالعنف  المادي-  أمام مقر الاتحاد الجهوي للشغل بولاية صفاقس –  على فريق قناة القلم الفضائية أثناء تغطيته المسيرة التي دعا لها الاتحاد دون أن نسمع  تنديدا أو دعوة إلى إضراب عام في قطاع الإعلام من نقابة الصحفيين التونسيين

هذا وقد نددت أسرة قناة القلم بهذا العنف في بيان هذا نصه:

على إثر الاعتداء على الفريق الصحفي والإعلامي بقناة القلم ظهيرة الخميس 26 سبتمبر 2013 أمام مقر اتحاد الجهوي للشغل بصفاقس أثناء تغطية المسيرة الجهوية التي نظمها الاتحاد الجهوي فإن الفريق الصحفي بالقناة :
1- – يدين بشدة حادثة الاعتداء ومحاولة افتكاك أداة التصوير والاعتداء البدني على الزميل المصور طه عبد الهادي والاعتداء بالسب والشتم والقذف على الزميلتين مروى الرقيق وأميرة مقني من بعض الخارجين عن القانون.
2- يشجب كل محاولات القمع والاعتداء على حرية الصحافة والقمع الممنهج لحرية الكلمة وحق النفاذ للمعلومة.
3- يندد بكل محاولات التصنيف السياسي التي تزج بقناتنا في خانة ما أسمته بالقنوات النهضوية تبريرا لمسوغات الترهيب الفكري والتضييق الإعلامي.
4- يؤكد تشبثنا بحقوقنا المهنية في ظل التزامنا بميثاق الشرف المهني ومدونة سلوكها التي تتخذ ذات المسافة من كل الفرقاء السياسيين.
5- يؤكد التزامنا بخط نضال مهني مستقل وحر يتصدى لكل محاولات قمع الإعلام وتركيع رجالاته دفاعا عن حرية الكلمة والتعبير وغيرها من الحقوق الإعلامية المضمنة في المدونة الحقوقية الإنسانية الدولية.
6- يهيب بكل القوى الحية بالبلاد وفي مقدمتها الاتحاد العام التونسي للشغل وتحمل مسؤوليتها كاملة إزاء الاعتداءات على الصحفيين وتعتبر أن ما جد لا يرتبط بسياسة ممنهجة من الاتحاد بقدر وجود أطراف لا مسؤولة تصب في خانة التمزق الايديولوجي وضعف الحجة والدليل.

الفريق الصحفي والإعلامي بالقناة

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: