اعتذار وزير الدفاع الصهيوني عن تصريحات ضد وزير الخارجية الأمريكي وخطته في عملية السلام

 

أصدر مكتب وزير الدفاع الصهيوني موشي يعلون تصريحا يعتذر فيه عن الإساءة التي تسببت فيها تعليقاته حول مهمة جون كيري المتعلقة بعملية السلام بين الفلسطينيين والصهاينة

وجاء في تصريح الاعتذار أن اسرائيل والولايات المتحدة تسعيان نحو هدف واحد وهو دفع مفاوضات السلام مع الفلسطينيين الى الأمام.

وكان يعلون قد قال في تصريحاته ضد وزير الخارجية الأمريكي أن “كيري الذي وصل إلينا مصمماً، ويعمل انطلاقاً من الهوس غير المفهوم وبإحساس مسيحاني لا يمكنه أن يعلمنا شيئاً عن المواجهة مع الفلسطينيين وأنه يتعامل مع محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين بهواجس ليست في محلها وبحماسة الْمُخَلِّص لينال جائزة نوبل في مجهوده لتحريك عملية السلام ”
.
وقد عبر يعلون في تصريحاته عن رفضه غير المباشر لخطة التسوية التي يسعى لبلورتها وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، مؤكدا على أهمية بقاء الكيان المحتل في مدن الضفة ومنطقة الأغوار
كما هاجم يعلون الخطة الأمنية التي قدمها كيري ووصفها بالخطة التي لا تساوي قيمة الورق الذي كتبت عليه سائلا الأمريكيين :”عن ماذا تتحدثون؟ عرضتم علينا خطة تقوم على أساس تكنولوجيات متطورة، أقمار اصطناعية، مجسّات، غرف حربية مع شاشات تلفزة ـ من دون وجود على الأرض لقواتنا. وأنا أسألكم ـ كيف ستجيب التكنولوجيا على ما سيحصل إذا ما حاولت خلية من السلفيين أو الجهاد الإسلامي تنفيذ عملية إرهابية ضد أهداف في إسرائيل؟ من سيعالج أمرهم؟».

وقد أشار يعلون في تعليقاته أنه يقف للأميركيين بقوة قائلا : ” أنا الجوزة المنيعة على الكسر”، معتبراً أن محمود عباس ليس شريكاً للتسوية ومشيرا إلى أن الكيان الصهيوني لن يتنازل إلى أن يعترف الفلسطينيون علناً بالدولة اليهودية للشعب اليهودي ويتنازلوا عن حق العودة .

وقد أثارت تصريحات يعلون المتعلقة بوزير الخارجية الأمريكي جون كيري غضب الإدارة الأمريكية ووصفتها بالجارحة والمهينة والعدائية وغير المقبولة بين الحلفاء وطلبت موقفاً علنياً من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو شخصياً، وليس من يعلون فقط.

وقد سارع ناتنياهو بقول أن العلاقات بين الكيان الصهيوني والولايات المتحدة تشكل ذخرا بمنتهى الأهمية حتى في حال نشوء خلافات بين البلدين مشيرا بوجه الخصوص إلى المصالح والأهداف المشتركة للبلدين منها محاربة الإرهاب والحفاظ على استقرار المنطقة والحفاظ على حرية الإنسان.
ومن جانبها – وبعدما اتفقت وزيرة العدل الصهيونية ورئيسة وفد التفاوض الصهيوني تسيبي ليفني مع يعلون بشأن الشكوك حول قرب التوصل لاتفاق- سارعت بتأييد جون كيري والدفاع عنه في صفحتها على فيسبوك وأثنت على ما وصفته بحرص كيري على مستقبل اسرائيل.
وقالت “يمكن الاعتراض على المحادثات بموضوعية وشعور بالمسؤولية دون هجوم والإضرار بالعلاقات مع أفضل أصدقائنا”

الصدى + وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: