اقتحام مستوطنين للأقصى..والإعتداء على المصلين واعتقال عدد منهم

اقتحم أكثر من عشرين مستوطناً من نشطاء حزب “الليكود اليميني” صباح اليوم الخميس، باحات المسجد الأقصى بحراسة من جنود الاحتلال “الإسرائيلي”، احتفاءً بما يسمى عيد ‘الغفران’ الذي يصادف الرابع عشر من الشهر الجاري.

وأوضح شهود عيان، أن قوات الاحتلال اعتدت على المرابطين في المسجد الأقصى قرب باب السلسلة كما اعتدوا على النساء قبالة باب الأسباط، فيما اعتقلت ثلاثة شبان في شارع الواد بالقدس المحتلة، كما ألقت قنابل الصوت والغاز على مدرسة دار الايتام الثانوية في البلدة القديمة من القدس.

وقد اندلعت مواجهات بين المصلين وجنود الاحتلال، بعد أن منعت قوات الاحتلال المصلين من دخول المسجد الأقصى والسماح لجماعات يهودية متطرفة من اقتحام المسجد.

وقال حراس الأقصى أن 114 متطرفاً اقتحموا الأقصى ورقصوا قرب ضريح فيصل الحسيني وهتفوا بألفاظ نابية اتجاه المصلين وأطلقوا التهديدات بحق المرابطين.

وكانت سلطات الاحتلال قد شددت من إجراءاتها منذ فجر اليوم في محيط المسجد الأقصى المبارك، حيث منعت من هم دون سن الـ50 من الرجال والنساء من دخول المسجد وأغلقت بواباته أمامهم.

وأوضح مدير الأوقاف الإسلامية في القدس عزام الخطيب، أن سلطات الاحتلال شددت من إجراءاتها منذ فجر اليوم، وأغلقت بوابات المسجد الأقصى بوجه كافة المواطنين دون سن الخميسين، حتى أنها منعت طلبة وطالبات مدارس الأطفال داخل الأقصى من دخول المسجد…

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: