اقصاء قطر من مجلس التعاون ان لم تتوقف الجزيرة عن دعم “الربيع العربي”و نصرة الثورات العربية

ردت الامارات العربية والمملكة العربية السعودية والكويت بقوة على تصريحات أمير قطر وطالبته بالتناغم مع سياسات دول الخليج العربي ، وكان الشيخ تميم بن حمد آل الثاني أمير دولة قطر أكد ان بلاده تتفق في 80% من القضايا مع دول مجلس التعاون وطالبهم بترك هامش 20% لتتصرف فيها قطر، لكن دول الخليج ردت بان النسبة التي يتحدث عنها أكثر مما يجب بكثير بل وذهبت هذه الدول الى مطالبة أمير قطر بالإلزام بالنسبة الصغيرة والاختلاف في النسبة الكبيرة وقالوا صراحة لنتفق في الملف المصري ولنختلف في جميع الملفات الأخرى ، وأكدوا ان الأمر لن يستقيم الا بتغيير سياسة قطر تجاه الحكم الجديد وتوقف الجزيرة عن استدعاء أنصار الرئيس المخلوع على حد قولهم ، ولوح وزير الخارجية السعودي بإمكانية إقصاء قطر تماما من مجلس التعاون.
كما طلب الملك عبد الله بن عبد العزيز من أمير قطر وقف التغطية الإعلامية للجزيرة المعادية كليا للحكم الجديد في مصر ، ووجهت بعض الشخصيات الخليجية تحذيرا شديدا الى الدوحة مذكرة إياها ان مجلس التعاون دفع ما يناهز 15 مليار دولار لدعم السيسي وانه لن يكون بمقدور دول الخليج مواصلة الدعم بهذا الشكل لهذا يجب ان ترفع قطر دعمها عن أنصار مرسي وتتوقف الجزيرة عن مهاجمة السيسي والتأليب عليه حتى يتحرك الاقتصاد في مصر.
وحمل العديد من المسئولين الخليجيين ما أسموه بانتشار وباء ثورات الربيع العربي الى قناة الجزيرة وطالبوا حكام قطر بإيقاف هذه المهزلة ، وحملوا مسؤولية انتشار ما عبوا عنه بوباء الثورات العربية الى الجزيرة ودول الخليج التي لم تستجيب لنداء الكثير من الرؤساء العرب منذ أنشأت الجزيرة واختارت محاربة الأنظمة المستقرة .

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: