441

اكتشاف نوع منقرض لكائنات شبيهة بالبشر

قال علماء في جنوب إفريقيا أنهم اكتشفوا بقايا نوع غير معروف من المخلوقات شديد الشبه بالإنسان نسبت إلى النوع المسمى بـ”هومو ناليدي”. المثير في الكشف الغريب أن “أشباه البشر” هؤلاء كانوا يدفنون موتاهم مثلما هو معروف لدى البشر.

[ads2]

وأضاف هؤلاء أمس الخميس أنهم عثروا على بقايا 15 جسدا من هذه الكائنات مدفونة في كهف عميق قرب موقعي ستيركفونتاين وسوارتكرانس الشهيرين الواقعين على مسافة 50 كلم إلى الشمال الغربي من جوهانسبرغ، وهي منطقة ظلت تمد الجنس البشري طيلة عقود بعناصر تسهم في فك لغز نشوء الإنسان وتطوره، وفق تصورهم.

[ads2]

وخلص علماء السلالات البشرية العتيقة إلى أن هذا الجنس كان يدفن موتاه، الأمر الذي كان يعتقد في السابق أنه يقتصر على البشر دون غيرهم.

وقال لي بيرغر من معهد دراسات التطور بجامعة ويتواترسراند بجوهانسبرغ “اتضح بعد استبعاد الاحتمالات الأخرى أن هومو ناليدي كان يدفن جثث موتاه على هذا النسق المتكرر”. وأضاف أن ذلك يوضح أن هذا الجنس يعتبِر نفسه منفصلا ومتميزا عن الحيوانات الأخرى في البرية.

واستبعد نظرية أخرى تقول إن هذا الجنس ربما يكون يخفي موتاه في جوف الأرض لتكون بمنأى عن المفترسات التي تنبش في الفضلات مثل الضباع طويلة الأرجل، وقال “إنها تدفن موتاها فقط”.

وعثر في أفريقيا على أضخم مجموعة منفردة من حفريات البشر وأشباه البشر، وتضم 15 فردا من الصغار وحتى كبار السن، وتشتمل المجموعة على أكثر من 1500 قطعة.

وجنس هومو ناليدي الذي اكتشف بكهف، في سبتمبر/ أيلول 2013، لديه مخ أكبر قليلا من مخ الشمبانزي، لكن عمره لا يزال لغزا.

المصدر:الجزيرة نت

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: