الأردن : اشتباكات بالأسلحة النارية في معان بين الدرك ومسلحين إثر مقتل شاب سلفي

تجري ليل الأربعاء – الخميس  23 أفريل 2014 في معان – معقل التيار السلفي – بجنوب الأردن اشتباكات بالأسلحة النارية بين قوات الدرك ومسلحين
وقال شهود عيان أن محتجين قاموا بحرق عدد من المؤسسات الحكومية والبنوك ردا على مقتل الشاب قصي الإمامي برصاص الدرك مساء الثلاثاء أثناء خروجه من المسجد

وأفاد شهود عيان آخرين لوسائل إعلام ان مباني ومنازل في مدينة معان رفعت عليها الأعلام السوداء تعبيرا عن الحداد الذي أعلنه رئيس بلدية المكان

كما ساد المدينة إضراب واسع اليوم الأربعاء ، حيث أغلقت المدارس أبوابها، وعم الشلل مرافق المدينة الرئيسية، و شمل الإغلاق كافة المحال التجارية تقريبا باستثناء المخابز والصيدليات ومرافق أخرى قليلة.

وقد صرح رئيس بلدية معان عبر صفحته على الفيس بوك أن أبناء من عشيرة المجالي تتحكم في مفاصل الدولة الاردنية و تتسبب في تنفيذ الكثير من المجازر في مدينة معان مستخدمه سيف الدولة والتي يذهب ضحيتها المواطن الاعزل .
هذا ويعيش الأردن حالات من الاحتقان بسبب الظروف المعيشة للشعب ولرفض السلطة طرد السفير الإسرائيلي وإلغاء معاهدة وادي عربة
كما أن رقعة الحرب على سوريا بدأت تتوسع لتصل إلى الأراضي الأردنية
وقد أعلن الإعلام الرسمي أن طائرات سلاح الجو الملكي الأردني دمرت عددا من الآليات حاولت اجتياز الحدود الأردنية – السورية بتاريخ 16 أفريل 2014
وفي بيان للقوات المسلحة فإن الآليات التي حاولت دخول الأردن كانت مموهة بالطين ورفضت أوامر الجيش الأردني بالتوقف مما استوجب تطبيق قواعد الاشتباك المعروفة وتدمير هذه الآليات

من جانبه، قال مصدر عسكري لوكالة فرانس برس ان “ثلاث آليات مدولبة حاولت اجتياز الحدود الشمالية بالقرب من منطقة الرويشد (شمال- شرق المملكة) فتم التعامل معها وفقا لقواعد الاشتباك”.

وعززت السلطات الاردنية الرقابة على حدود المملكة مع سوريا والتي تمتد لاكثر من 370 كلم واعتقلت عشرات الاشخاص الذين حاولوا عبورها بشكل غير قانوني وحاكمت عددا منهم.

وأعلن الجيش الأدني غير مرة في الاسابيع الاخيرة الاشتباك مع متسللين واعتقال عدد منهم اضافة الى تدمير عدد من المركبات.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: