الأردن :طرد السفير السوري بهجت سليمان وتعويضه بممثل الائتلاف المعارض محمد مروح

طلب الأردن، الاثنين 26 ماي 2014 ، من السفير السوري في عمان، بهجت سليمان، مغادرة أراضيه خلال 24 ساعة، بعد تحذيرات متكررة له بعدم تجاوز الأعراف الدبلوماسية، بحسب المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأردنية، صباح الرافعي.
وأكدت الرافعي ان قرار الحكومة باعتبار سليمان شخصاً غير مرغوب جاء بسبب “عدم التزامه المتكرر بأدنى متطلبات العمل الديبلوماسي”، مشيرة إلى مواصلة “إساءاته المتكررة الى المملكة الاردنية وقيادتها ورموزها السياسية ومؤسساتها الوطنية ومواطنيها، والتي لم تتوقف على رغم التحذيرات المتكررة له بعدم استغلال الضيافة الاردنية لتوجيه الاساءات ومنذ فترة طويلة”. وقالت ان “سليمان استخدم اراضي المملكة كمنبر للتشكيك بمواقفها وتوجيه الاتهامات الباطلة لها وفي أكثر من موقع وأكثر من تصريح واكثر من مرة، اضافة الى انه استخدم الاراضي الاردنية لتوجيه الاساءات المباشرة لدول عربية شقيقة وجارة للأردن، وقياداتها، والتي تربطها بالأردن اوطد العلاقات الاخوية وامتنها”.

هذا وقد قال عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أحمد جقل، إن “الهيئة سمت رجل الأعمال الشاب، محمد مروح، ممثلا للائتلاف في الأردن، بدلاً من سفير النظام المطرود بهجت سليمان”.

وكرد على خطوة الأردن في طرد السفير سليمان قررت الحكومة السورية اعتبار القائم بأعمال سفارة المملكة الأردنية الهاشمية في دمشق شخصا غير مرغوب فيه.
ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية، سانا، عن بيان لوزارة الخارجية السورية الاثنين أن الوزارة طلبت من السفارة الأردنية في دمشق إبلاغ القائم بالأعمال بمنع دخوله أراضي الجمهورية السورية.
وعبرت الوزارة في بيانها عن استهجان الحكومة السورية لقرار المملكة الأردنية الهاشمية، الطلب من السفير السوري مغادرة البلاد، الذي – بحسب ما ذكرت سانا – “لا مبرر له لكونه لا يعكس طبيعة العلاقات الأخوية العميقة بين الشعبين الشقيقين”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: