501

الأسبوع المقبل بدء التحقيق مع المورطين في فضيحة وثائق بنما

الأسبوع المقبل بدء التحقيق مع المورطين في فضيحة وثائق بنما 

أعلن رئيس اللجنة البرلمانية المكلفة بالتحقيق في “وثائق بنما” أحمد السعيدي خلال ندوة صحفية اليوم أنه سيتم في بداية الاسبوع القادم الاستماع لكل الشخصيات التونسية التي وردت أسماؤهم في فضيحة وثائق بنما و إلى المشرفين على موقع “انيكفادا”، مضيفا أن عمل اللجنة لا يتعارض مع القضاء ولا يتضارب معه، وفق تعبيره.

ويذكر أن الائتلاف الدولي للصحفيين الاستقصائيين، تمكن من الوصول إلى نحو 11.5 مليون وثيقة عائدة لشركة موساك فونسيكا للمحاماة، ووزعها على وسائل إعلامية في ثماني بلداً مختلفاً، حيث أشارت الوثائق التي نشرتها صحف عالمية إلى تورط عدد كبير من الشخصيات العالمية، بينها 12 رئيس دولة و143 سياسيا، بأعمال غير قانونية مثل التهرب الضريبي، وتبييض أموال عبر شركات “أوفشور”.

وشركات أو مصارف “الأوفشور”، هي مؤسسات واقعة خارج بلد إقامة المُودع، وتكون غالبا في بلدان ذات ضرائب منخفضة أو مؤسسات مالية لا تخضع للرقابة الدولية.

وفي تونس نشر موقع انكيفادا  بتاريخ 5 أفريل 2016 أول شخصية تونسية مورطة في فضيحة ” وثائق بنما ” وهو المنسق العام لحركة مشروع تونس محسن مرزوق و الذي قام أثناء اشرافه على الحملة الانتخابية للباجي القايد السبسي بالاتصال بمكتب المحاماة “فرانشيسكا” من أجل تحويل جزء من حسابه في شركة “اووفشور”.

هذا وقد كان النائب عن التيار الديمقراطي غازي الشواشي أفاد سابقا في تصريح اذاعي أن اللجنة  المكلفة بالتحقيق ليست لها أي صلاحية حسب النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب و بالتالي فإنها ستعجزعن القيام بمهمتها طالما لم يصدر قانون ينظم صلاحيات لجان التحقيق البرلمانية.

واستغرب الشواشي من تركيبة اللجنة التي تحتوي على 3 أعضاء من كتلة الحرة التي يتزعمها رئيس حزب مشروع تونس الوارد اسمه في فضيحة “وثائق بنما”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: