الأستاذة حنان الخميري: ما عاينته أثناء التحقيق مع راشد الخياري مهزلة و مأساة

نددت الاستاذة و المحامية حنان الخميري على حسابها الشخصي على فيسبوك بالمهزلة الجديدة التي طالت راشد الخياري في القضية الجديدة المرفوعة ضده و أضافت:

لا أدري كيف أصف الأمر إن كان مهزلة أو مأساة. فبمناسبة حضوري اليوم مع راشد الخياري أمام الفرقة المختصة على خلفية فتح بحث في حقه بدون موجب فقد إستخلصت من الاطلاع على أوراق الملف ما يلي:
1/ إن المندوب عليه لحماية الطفولة عندما أثار الدعوى العمومية ضد راشد الخياري فإنه كان على علم تام بإكتساب هذا الأخير لصفة الصحفي و أن مناط التشكي عمل صحفي و مع ذلك طالب بسليط عقوبات بدنية قاسية عليه في صمت مريب و مخز لنقابة الكيل بمكيالين نقابة الصحفيين التي تفرق في النضال بين منظوريها على أساس الانتماءات الايديولوجية.
2/إن المندوب عليه لحماية الطفولة بالرغم من خطته الحساسة التي تفترض إلماما بالقانون و الاجراءات القانونية يتقدم بشكاية في حق صحفي فحواها مقال صحفي طبق إجراءات شكايات الحق العام و الحال أن مرسوم عدد 115 لسنة 2011 يحدد إجراءات صارمة فيها مساس بالنظام العام للقيام بالدعوى ضد صحفي و يؤسس على خرقها البطلان .
3/ إن المندوب عليه لحماية الطفولة لا يمكنه التعلل بالجهل بالاجراءات بإعتباره قد أسس شكايته على المرسوم 115 مقتطفا نصوصا قانونية منه.
4/إن المندوب عليه يجهل أبسط القواعد القانونية من كون النص الخاص يسبق على العام و أن مجلة حماية الطفل نص عام و مرسوم الصحافة نص خاص.
5/سوف نطالب بفتح بحث في الغرض باعتبار أن المقال المذكور كان نقلا لفحوى مقالات موجود رابطها و هي تتعرض للطفلة القاصر و عرضها في حين أن مقال المنوب كان ردا على هذه المقالات بتكذيب ادعاءاتهم و لم يتعرض للمركز القانوني للطفلة بالسلب و لا بالايجاب و هو ما يجعلنا نعتقد تشكي المندوب يخدم مصالح خاصة لأطراف معينة ستثبتها الابحاث.
6/نستنكر بشدة اذن النيابة العمومية بفتح بحث ضد صحفي مع وجود الخروقات الاجرائية الجسيمة.
7/ننصح المندوب عليه بعدم استعمال الادارة و مؤسسات الدولة لاغراض شخصية و أن يقوم بواجبه الذي يشهد الجميع بأنه مقصر فيه و سنتطرق لهذا لاحقا في مقالات قادمة.
8/نبشر المندوب و الواقفين وراءه بأن الأحرار لا يهددون و أن موقع الصدى سيظل باذن الله منبرا صادحا بالحق و ان المحاماة التونسية على عهدها في الذود على المظلومين مستعينة بقضاء نزيه و أمنيين شرفاء لم يتلوثوا بأدران المتآمرين على البلد.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: