الأستاذ ناجي المديوني يفضح وزارة التربية ويكشف تجاهلها للمنتفعي العفو التشريعي وفي المقابل تسويتها لوضعية الاساتذة النواب

كتب الاستاذ والناشط النقابي السابق الاستاذ ناجي المديوني مقالا حول كيفية تعامل وزارة التربية مع الانتدابات و عدم مصداقيتها و تبجيلها لمطالب نقابة التعليم الثانوي ضاربة عرض الحائط بالاولويات و حقوق المواطنين  الذين حرموا من العمل بسبب الديكتاتورية واليوم همشوا بسبب الولاءات الحزبية والنقابية المفضوحة و هذا نص مقاله:

الاربعاء 6 نوفمبر
في نفس اليوم الذي يتظاهر فيه “المنتفعون” بالعفو التشريعي العام أمام وزارة التربية من أجل المطالبة بدراسة ملفاتهم و تسوية وضعياتهم (التنظير) … و لا يتمكنون من مقابلة السيد وزير التربية … لأن السيد وزير التربية في اجتماع مجلس وزاري …
مجلس وزاري ” لتسوية وضعية ” ما يمسّى بالأساتذة النوّاب … أكبر مهزلة و أكبر عملية تحيّل على الحكومة النهضاوية الحاوية !!!
غير قادرة على إرجاع حقوق أبناءها و مناضليها … و تمضي على إكساب حقوق لمن لا حقّ له فيها !!!
الإتفاقية الأخيرة المشبوهة الممضاة بين زهير العيدودي و لسعد اليعقوبي ستمكّن نقابة الثانوي من تشغيل و ترسيم كلّ أذيالها … وهو ما بدأت فيه بعد منذ مدّة …
أمّا عن العملة و الذين أضيفت لهم منحة ب 20 دينار فأفضل عدم الحديث عن هذا السلك …

أنا صرت أعتقد جازما أن السيد سالم لبيض لا يعدو أن يكون وزيرا آخر … مندسّ !

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: