الأمم المتحدة تطالب بحماية المدنيين بغزة من قصف الكيان الصهيوني

قالت مفوضة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فاليري آموس إن غزة تحتضر بسبب الأزمة الغذائية, مشيرة إلى أن 103 من المنشآت الأممية تعرضت لهجمات الاحتلال الصهيوني, بينما طالب المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) بتوفير الحماية للمدنيين من القصف.

وأضافت آموس في جلسة لمجلس الأمن الدولياليوم أن محطة الكهرباء الوحيدة بغزة ومحطات توزيع المياه ومؤسسات غذائية تعرضت للقصف. ولفتت إلى أن مستشفى الشفاء في غزة تعرض للقصف أيضا رغم وجود الكثير من الجرحى داخله.

في السياق أوضحت آموس أن 24 منشأة طبية تعرضت للتدمير الكلي أو الجزئي في قطاع غزة، وطالبت بالمزيد من التمويل لتلبية احتياجات السكان.

وأضافت أن 44% من سكان غزة نازحون، ومعظم الأهالي لا يتمكنون من مغادرة القطاع للعلاج.

من جانب آخر دعت آموس أطراف الصراع إلى احترام القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان، وقالت “يجب التمييز بين الأهداف العسكرية والمدنيين”، في إشارة إلى قصف الكيان الصهيوني للمدارس والمستشفيات والمدنيين في الأسواق.

بدوره، طالب المفوض العام لأونروا في غزة بيير كرينبول المجتمع الدولي بتوفير الحماية للمدنيين داخل منشآت الأونروا المنتشرة في غزة. وقال إن العديد من تلك المنشآت تعرض للقصف الصهيوني.

واعتبر أنه ليس هناك مبرر لقصف الكيان الصهيوني لمنشآت الأونروا في غزة.

من جهة أخرى أشار كرينبول إلى أن عدد النازحين إلى منشآت أونروا تجاوز 220 ألفا وأن العدد في تزايد مستمر, لافتا إلى أن تلك المنشآت غير مجهزة لاستيعاب واستقبال النازحين.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: