الأمم المتحدة :نحو ألفي مهاجر على الأقل يعانون الجوع والعنف ومازالوا عالقين في سواحل ميانمار

تفاقمت أزمة آلاف المهاجرين العالقين في مراكب قبالة سواحل ميانمار، فيما تشير إندونيسيا وماليزيا الرافضتان لاستقبالهم إلى ضرورة إجراء حوار إقليمي لحل الأزمة. وأعلنت الأمم المتحدة عن وجود ألفي مهاجر على الأقل يعانون الجوع والعنف وما زالوا عالقين في مراكب تائهة مقابل سواحل ميانمار.

[ads1]

ووصل نحو 3000 مهاجر من البنغلاديشيين وأقلية الروهينغا إلى شواطئ إندونيسيا وتايلاند وماليزيا في الأيام الأخيرة بعد حملة لتايلاند قطعت الطرقات البحرية التي يسلكها مهربو البشر عادة، مما دفع بهؤلاء إلى التخلص ممن ينقلونهم في البحر. وتمكن الناجون من الوصول الساحل بعد أن تخلى عنهم المهربون على الشاطئ أو في المياه الضحلة، أو أنقذوا من مراكب غارقة، وسط تصاعد الانتقادات الحادة للدول الثلاث إثر إبعادها مراكب اعتبرت أنها صالحة للإبحار، إلى عرض البحر.

[ads2]

ويتوقع وجود آلاف المهاجرين الآخرين تائهين وسط البحر بلا مياه أو طعام، فيما تتضاعف الضغوط الدولية على دول جنوب شرقي آسيا كي تفتح موانئها لهم، فيما دعت الأمم المتحدة والولايات المتحدة إلى تحرك سريع بهذا الشأن.

المصدر :وكالة الشرق الاوسط

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: