الأمن العسكري يملأ بيت فيصل القاسم بصور “الأسد”, والقاسم يردّ: “مناديل حمّام”

أقدمت قوات أمنية تابعة لفرع الأمن العسكري في محافظة السويداء، اليوم الثلاثاء، على تعليق عدد كبير من صور رأس النظام السوري “بشار الأسد” ولافتات تمجّد ميليشات الدفاع الوطني على منزل الإعلامي السوري الشهير فيصل القاسم.

وذكر مراسل “الاتحاد برس” أن توجيهات مباشرة صدرت من العميد وفيق ناصر رئيس فرع الأمن العسكري في السويداء بافتعال المشهد السابق، بعد أن كان قد أمر سبقاً باحتلال منزل القاسم في بلدة خربة بريف المحافظة، وذلك بسبب معارضة القاسم لنظام الأسد ومهاجتمه له مراراً على منبر قناة “الجزيرة” القطرية.

من جهته، علّق المعارض السوري وابن محافظة السويداء، ماهر شرف الدين على الحادثة مستهزئاً: “هستر وفيق الناصر يا جماعة ههههههه .. فيصل القاسم يهيّنه على التلفزيون… والشيخ البلعوس يتوعّده بالقتل والسحل!”.

وأضاف شرف الدين في منشور على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “ومن قلّة حيلته في الردّ، لا يجد أمامه إلا الاستقواء على أحجار بيت فيصل!”، في إشارة إلى العميد وفيق ناصر.

وتابع المعارض شرف الدين “قبل قليل تحدّثت مع الدكتور (فيصل القاسم) لأسأله عن رأيه بالصور المعلّقة على بيته، فقال لي إن لديه طلباً واحداً، وهو أن يكون نوع الورق الذي طُبعت عليه تلك الصور ناعماً… لأنه سيستخدمها في ما بعد كمناديل في الحمّام!” على حد تعبيره.

وكانت سلسلة صفعات تلقاها نظام الأسد من بني معروف في السويداء، أخرها كان هجومهم على حاجز للمخابرات الجوية في بلدة المزرعة، على خلفية إهانة أحد ضباطه لموظفين من المحافظة، وهو ما انتهى بقلع الحاجز المذكور عن بكرة أبيه وطرد عناصره بالكامل.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: