الأمن المصري يعتقل أحد شهود تقرير “ووتش”

ألقت قوات الأمن بالإسكندرية القبض على الناشط محمد طارق, أحد شهود الإثبات في تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش الخاص بمجزرة فض اعتصام ميدان رابعة العدوية، وذلك خلال مشاركته في مظاهرة مناهضة للانقلاب أمس الجمعة.
وقال محامي طارق إن قوات الأمن اقتادته إلى مقر مديرية أمن الإسكندرية, حيث جرى التحقيق معه بشأن شهادته. وأضاف أن قوات الأمن اقتحمت منزله وحطمت محتوياته, واستولت على عدد من الأقراص المدمجة وبيانات في حاسوبه.
وكانت ووتش قد نشرت تقريرا يوم 12 أغسطس/ آب الحالي أكدت فيه أن قوات الأمن المصرية مارست “القتل الممنهج” واقترفت جرائم ضد الإنسانية بقتلها نحو 1150 متظاهراً في يوليو/تموز وأغسطس/آب من عام 2013.
ووفق التقرير الذي يستند إلى تحقيق استمر عاماً كاملاً، فإن قوات الأمن في فضها اعتصام رابعة يوم 14 أغسطس/آب 2013 “اتبعت خطة تتحسب لعدة آلاف من الوفيات” وقتل في تلك الواقعة 817 شخصاً على الأقل، وأصيب أكثر من ألف على الأرجح.
واستندت المنظمة في تقريرها إلى مقابلات مع أكثر من مائتي شاهد، وبينهم متظاهرون وأطباء وسكان من مناطق الأحداث وصحفيون مستقلون، وزارت كل مواقع التظاهر أثناء الاعتداءات أو مباشرة في أعقاب بدئها، وراجعت أدلة مادية وساعات من مقاطع الفيديو وكذلك تصريحات مسؤولين حكوميين. كما كاتبت هيومن رايتس ووتش الوزارات المصرية المعنية لالتماس وجهة نظر الحكومة في تلك الأحداث، بيد أنها لم تتلق أية ردود، على حد قولها.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: