الإتحاد العام التونسي للطلبة ينفرد بإطلاق المشروع النقابي الديمقراطي

اثر ندوة صحفية اليوم بكلية العلوم بتونس ، بادر الاتحاد العام التونسي للطلبة بإطلاق المشروع النقابي الديمقراطي الذي يهدف إلى إخراج الجامعة من الاستقطاب الثنائي و إنهاء ممارسات العنف داخل الجامعة التونسية وتكريس ميثاق مشترك للعمل النقابي الطلابي.

كما أكد الأمين العام راشد الكحلاني و عضو المكتب التنفيذي محمد خلف الله في خطابهما على خطورة ظاهرة العنف الموجودة في الجامعات و خاصة حادثة 27 جانفي 2014 في كلية الحقوق تونس المنار اثر مشاكل داخلية في صلب الإتحاد العام لطلبة تونس اللتي راح ضحيتها طالبين اصيبا بجروح خطيرة اضافة الى تعطيل الدروس بالنسبة لطلبة الحقوق والإقتصاد.

وتطرح المبادرة أربعة نقاط رئيسية تتمثل في ديمقرطة العمل النقابي على مستوى الممارسة والخطاب، وتجريم العنف مبدأ وخطابا وسلوكا، والفصل الواضح بين الهياكل النقابية والهياكل السياسية، واحترام التعدّدية النقابية والسياسية داخل الجامعة كما تدعو الى احترام عدة أدبيات نذكر منها الديمقراطية ، الجماهرية ،العلنيةو القانونية .

كما دعى الإتحاد العام التونسي للطلبة سلطة الإشراف إلى وضع نصّ تشريعي ينظّم العمل النقابي الطلابي داخل أسوار الجامعة .

وقال راشد الكحلاني،أن: المبادرة تهدف إلى تصحيح المسار النقابي داخل الجامعة التونسية والتصاق أكثر بهموم الجماهير الطلابية بعيدا عن الحسابات السياسية الضيقة لبعض الأحزاب التي ترغب في استغلال الجامعة والطلبة لفائدة مشاريعها السياسية وأن المبادرة سيتم عرضها على الحكومة ومختلف الأحزاب السياسية والمنظمات الوطنية من أجل دعمها وتحويلها إلى تشريع قانوني وذلك عبر توزيع عريضة في الغرض .

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: