11707746_676863849124926_7394497056455775777_n

الإتّحاد العام التونسي للطلبة ينفرد بالإشراف على التوجيه الجامعي بكامل تراب الجمهورية التونسية

الإتّحاد العام التونسي للطلبة ينفرد بالإشراف على التوجيه الجامعي بكامل تراب الجمهورية التونسية

10% من الناجحين الجدد في الباكالوريا تكون السنة الموالية لهم سنة بيضاء انطلاقا من هذا المعطى و إيمانا من الإتحاد العام التونسي للطلبة بأهمية التوجيه الجامعي و بضرورة العمل على ترسيخ دوره الايجابي في التواصل مع الطلبة و الدفع بهم الي مراتب العلم و المعرفة . و التزاما من الاتحاد بهذا الدور الريادي الذي راهن عليه منذ التأسيس و جدد العهد عليه منذ الثورة معتبرا ان مصلحة الطلبة رهانا لا يمكن تجاوزه او التخلي عنه مهما كانت الظروف و مهما كان واقعها .
في الوقت الذي تغيب فيه المعلومة الواضحة و الدقيقة و تخلي كل الأطراف على الناجحين الجدد , فالأيام التي تنظمها وزارة التعليم العالي تطغى عليها التنظيرات التي لا تسمن و لا تغني من جوع ليبقى الطالب الجديد دون دليل و دون موجه .
هنا يأتي دور الإتحاد العام التونسي للطلبة الذي حمل على عاتقه مشعل التوجيه و الإرشاد و يؤكد بذلك دوره الطلائعي داخل الجامعة و يتحمل هذه المسؤولية الجسيمة ,فحين نتحدث عن التوجيه الجامعي نتحدث على مستقبل أكثر من 50 ألف ناجح في الباكالوريا و بالتالي جند الإتحاد كل هياكله و قواعده لخدمة الوافدين الجدد على الجامعة التونسية .
فتم تأطير أكثر من عشرين ألف طالب عبر شبكة التواصل الاجتماعي ”فيسبوك ” من خلال صفحة للتوجيه يشرف عليها عشرات الطلبة من مختلف الإختصاصات ، صفحة كانت رائدة من خلال المعلومات الدقيقة و المبسطة و المحينة و كانت الأولى في هذا المجال . كما قام الإتحاد بتنظيم أكثر من 50 ندوة توجيه جامعي توزعت على 20 ولاية من ولايات الجمهورية شارك فيها حوالي ألفين طالب جديد و هو عمل جبار قامت بيه المنظمة يعكس عمقها و جماهيريتها و تضحية مناضليها الذين قدموا خدمة الطلبة على راحتهم و قد لاقت ندوات الإتحاد تفاعل كبير من الناجحين في الباكالوريا و عائلاتهم و هذا ما يفسر الاقبال الجماهيري على ندوات الإتحاد خصوصا في المناطق الداخلية على سبيل الذكر لا الحصر في مدينة القصرين حضر ما يفوق 120 طالب ندوة الإتحاد من أصل 230 ناجح على كامل الولاية و أيضا في معتمدية رأس الجبل من ولاية بنزرت فاق الحضور 150 شخص ليضرب الإتحاد مع الجماهيرية الطلابية.

أكثر من 50 ندوة في 15 يوم في مختلف مناطق الجمهورية نسق عجزت باقي المنظمات الطلابية على مجارته
لا يفوتنا أن نشكر كل من شارك من قريب أو من بعيد في إنجاح تظاهرات التوجيه الجامعي من جمعيات و دور ثقافة و شباب و أساتذة و لكن ضرورة التلميح بأن أشباه المسؤولين في بعض المؤسسات ”العمومية ” أصرت على عرقلة تظاهرات الإتحاد و حرمت الجماهير الطلابية من إتحادهم
علما أن ندوات التوجيه الجامعي لن تتوقف و ستتواصل في عديد المناطق و الجهات خصوصا التي لم تنظم فيها ندوات فأينما وجد الطلبة وجد الإتحاد

هذا العمل الجبار ليس غريبا عن الإتحاد فحين نتحدث على الإتحاد العام التونسي للطلبة نتحدث عن المنظمة الأولى داخل الجامعة التونسية و العمود الفقري للحركة الطلابية .
إلى جانب تحدي التوجيه الجامعي يرفع الإتحاد شعار إصلاح منظومة التعليم العالي الذي سيكون محور المخيمات الصيفية المتوقع أن يشارك فيها أكثر من 900 طالب إنطلاقا من أول شهر أوت

بقلم عضو اللجنة المركزية للتوجيه الجامعي صلب الإتحاد
محمد حبيب الهذيلي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: