الإستئصالي اليساري محمد الكيلاني يدعو لحلّ حزب التحرير ثم الإنتقال للنهضة

دعا رئيس الحزب الاشتراكي اليساري محمد الكيلاني المعروف بفكره الإستئصالي المتطرف في تصريح لـ”حقائق أون لاين”، اليوم الجمعة 20 مارس 2015، الى ضرورة حل حزب التحرير و مختلف الأحزاب السلفية الداعية للخلافة في إشارة إلى حزب التحرير، باعتبارها تمثل خطرا وتهديدا للوطن وللأمن العام على حدّ زعمه.

و في خطاب استئصالي، اعتبر الكيلاني عن تواجد صنفا آخر من الأحزاب تنتهج الاسلام السياسي في اشارة مباشرة لحركة النهضة، وجب “الحذر و الحيطة منها”، لثبوت توفيرها للغطاء السياسي للتنظيمات الارهابية و الجهادية، و لامكانية تقابلها مع منهج السلفية، رغم اعلانها الظاهري قبول الديمقراطية والدولة المدنية، على حدّ تعبيره.

و أتّهم الكيلاني حركة النهضة بأنّها “رغبت و شرعت خلال الفترة التأسيسية في تغيير النمط المجتمعي للشعب التونسي، غير أنّها اصطدمت باعتصام الرحيل الذي أطاح بمشروعها، و أرغمها على تغيير خطابها و سلوكها السياسي الذي أصبح يدعو للتوافق و قابلا بالدولة المدنية” على حدّ قوله.

كما حمّل رئيس الحزب الاشتراكي اليساري، جزء من اليسار المكون لهيئة 18 أكتوبر للحقوق والحريات مسؤولية القبول بحركة النهضة، لكونها لازالت الى اليوم تطمح وتسعى لاقامة دولة اسلامية، وفق تعبيره، قائلا “النهضة من برة مزينة بعبد الفتاح مورو ..ولكنها في الداخل تحمل مبادئ الاتجاه الاسلامي وأفكار الصادق شورو”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: