كما أن سيطرت النظام على وسائل الإعلام التونسي قد عادت مجددا ويظهر ذلك جليا من خلال البرامج والتقارير التلفزيونية الموجهة أساسا لتلميع صورة الحزب الحاكم نداء تونس، من خلال استضافة وجوه محسوبة على النظام وبصفة تكاد تكون يومية من أجل الظهور أمام الرأي العام، عكس التعامل الذي تم خلال حكم الترويكا في السنوات الماضية وهو ما أفقدها مصداقيتها الكاملة، ويذكر كون قناة نسمة الفضائية قامت بحملة انتخابية لفائدة حزب نداء تونس وتوجيه الرأي العام نحو هذا الحزب الذي يعد امتداد حقيقي للنظام السابق.