الإفراج عن الدفعة الثانية من الأسرى الفلسطينيين واعتقالات لأعضاء من حماس

أفرجت سلطة الاحتلال الصهيوني اليوم الأربعاء 30 أكتوبر 2013 عن 26 سجينا فلسطينيا تم اعتقالهم قبل اتفاقية أوسلو وينتمون إلى فصائل وطنية وإسلامية مختلفة

هذا وقد تم الافراج عن الدفعة الأولى من الأسرى القدامى في منتصف أوت / أغسطس الماضي ويبلغ عددهم 26 أسيراً، منهم 14 من قطاع غزة و12 من الضفة الغربية.

وقد أعلنت السلطة الفلسطينية أن الدفعة الثالثة من الأسرى سيتم الإفراج عنها في نهاية العام الجاري، في حين سيتم الإفراج عن الدفعة الرابعة في مارس 2014 إذا التزم الكيان الصهيوني بالاتفاق مع السلطة في هذا الصدد

ويذكر أن ثلاثة مبادئ تحكم اتفاقية الأسرى بين سلطة الاحتلال والسلطة الفلسطينية ، أولها أن الصفقة غير مرتبطة بالمفاوضات ، وثانيها عدم استثناء أي أسير من ال` 104 ، والثالث الامتناع عن إبعاد أي أسير من هؤلاء الأسرى القدامى

كما يذكر أن عملية الإفراج هذه تأتي تزامنا مع شن الكيان الصهيوني حملة اعتقالات شملت عددًا من طلبة جامعة النجاح الوطنية في مدينة نابلس بالضفة الغربية
كما أعلنت حركة حماس أن قوات الكيان الصهيوني اعتقلت اثنين من نوابها في المجلس التشريعي في الضفة الغربية، وهما نزار رمضان، ومحمد بدر، والقيادي في حماس عدنان أبو تبانة.

ومن جانبه أعلن نادي الأسير الفلسطيني  أن جيش الاحتلال اعتقل عشرة بين شاب وطفل في الشهر الجاري بالخليل ليطرح سؤال وهو هل يفرج الكيان الصهيوني بيد ويعتقل بأخرى؟

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: