الإفراج عن عدد من الموقوفين في قضية الإسمنت بالكاف و إبقاء سلمان رزيق رهن الإعتقال

أصدرت اليوم 2 جانفي 2014 محكمة الناحية بالكاف حكما بالسجن ستة أشهر مع تأجيل التنفيذ و إخلاء سبيل الموقوفين على ذمة مع عرف بقضية الإسمنت و كانت قوات الشرطة قد داهمت منازل عدد من الشباب السلفي بالجهة بطريقة عشوائية لقيت إدانة و الإستنكار كانوا قد وجهت لهم تهمة العصيان ” طبق الفصل 117 من المجلة الجنائية
إما بالنسبة لسلمان رزيق أحد الشباب السلفي بالكاف فلا يزال رهن الإيقاق بتهمة “التحريض” طبق المرسوم عدد 115 المنظم لحرية التعبير على خلفية إحدى خطب الجمعة التى ألقاها في جامع على بن صالح بالكاف ، بإظافة لـ تهمة “العصيان” بالنسبة لقضية الإسمنت ، (التي صدر فيها حكم مع تأجيل التنفيذ) .
يشار الى أن قضية الاسمنت تعود وقائعها الى ربيع سنة 2013 عندما تدخل بعض الشباب السلفي لمنع احتكار الاسمنت دام لمدة عام كامل تقريبا يتم فيها وبيع الإسمنت بضعف ثمنه للمواطنين محققين ، فتدخل بعض الشباب السلفي و قاموا بإشتراء الإسمنت و بيعه للمواطنين بثمنه العادي وبصفة عادية (بشهادة صاحب محل بيع الاسمنت نفسه ) الا انه وفي نفس ذلك اليوم تاتي قوات الامن وتأمر السلفيين بالانصراف لحال سبيلهم لأنهم ليسوا مخولين قانونا لحفظ النظام العام ، ودار نقاش يومها بين السلفيين ومواطنين جاؤوا لشراء الاسمنت من جهة وبين قيادات أمنية جهوية من جهة اخرى ، وتوجه فيها المواطنون و السلفيون باللوم على القوات الامنية لغيابها عن التدخل لحماية المواطنين من الاحتكار لمدة عام كامل ، واستغربوا كيف حضروا فجأة عند طرد الشباب السلفي لعصابات إحتكار الإسمنت .
حقيقية ومطالبين بالتسريع بمحاكمة المتهمين منهم .
و وقع فجر السبت 30 نوفمبر 2013 مداهمة منازل عشرة من الشباب السلفي بصفة عشوائية و إعتقالهم و روجت آنذاك وزارة الداخلية أنّهم متورطون في “قضية إرهابية” ليتبيّن فيما بعد أن السبب الحقيقي وراء إعتقالهم هو ما عرف بقضية الإسمنت .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: