الإمارات تستمطر السماء بأول جبل اصطناعي

أفادت تقارير صحفية بأن الإمارات خطت خطوتها الأولى في مشروع بناء أول جبل ينشؤه الإنسان في العالم، ضمن المساعي التي تفكر الدولة باللجوء إليها لتحسين نسبة هطول الأمطار على أراضيها.

[ads1]

يعمل باحثون أمريكيون في”المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل الإماراتي” على وضع تصميم لمشروع أول جبل ينشئه الإنسان في العالم، لغرض تشكل السحب التي يمكن عبرها إتمام عملية الاستمطار عبر الطائرات المتخصصة.

وذكر الباحث المشارك في المشروع “رولف بروينتز”لمصدر إعلامي، بأنهم يعملون على دراسة وتقييم الآثار المترتبة على الطقس من خلال نوعية الجبل وعلوه ومنحدراته، فيما من المتوقع أن يصدر التقرير عن المرحلة الأولى من المشروع في هذا الصيف، الذي يشكل الخطوة الأولى.

[ads2]

ويذكر التقرير أن المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل الإماراتي ومجموعة الباحثين حصلوا على تمويل بلغ 400 ألف دولار في شهر فبراير/شباط عام 2015 لاقتراح “دراسة نموذجية مفصلة تقيم الآثار المترتبة على بناء جبل على الطقس”.

والهدف من المشروع يتمحور على فكرة بناء جبل، الأمر الذي يساعد على تشكل السحب التي يمكن عبرها إتمام عملية الاستمطار عبر الطائرات المتخصصة في عملية التلقيح لزيادة قطرات المياه داخل السحب الركامية بواسطة استخدام أملاح كلورايد الصوديم، وكلوريد الكالسيوم وكلوريد البوتاسيوم.

ويؤكد الباحث أنه في حال كان المشروع باهظ التكلفة، فمن الطبيعي أن لا تسير الخطة نحو النهاية، إلا أنها ستعطي فكرة عن الخيارات التي يمكن اللجوء إليها على المدى البعيد، ولكن في حال تمت الموافقة عليه، فالخطوة التالية ستتم باللجوء إلى شركة هندسية لدراسة إمكانية تحقيق هذا المشروع من عدمه.

[ads1]

ونظرا لتزايد سكان الإمارات، تمت الاستعانة بعلماء من مختلف الدول، من بينهم وكالة ناسا الفضائية وجامعات أمريكية وجنوب إفريقية، فضلا عن متخصصين بدراسات الغلاف الجوي لإجراء الأبحاث التي امتدت من 2000 إلى 2004.

وتوصلت هذه الأبحاث إلى إمكانية استخدام الأملاح في عملية الاستمطار، وأغلبها في فصل الصيف بسبب تكون السحب الركامية على السلسلة الجبلية في هذا الفصل من السنة.

[ads2]

وعملية الاستمطار ليست لإنشاء وتكوين السحب وإنما لزيادة كميات المياه في داخلها، تتدخل فيها عوامل عدة لإنجاح عملية الاستمطار كتكون السحب الركامية ووجود تيارات الهواء الصاعد والمحمل بالرطوبة أو بخار الماء، بالإضافة إلى وصول الطائرات إلى مكان وجود السحابة في الوقت المناسب، إذ لا يتجاوز عمر السحابة الواحدة الـ45 دقيقة، هذا علاوة على إطلاق عدد من الشعلات المناسبة على نحو يتلاءم مع حجم السحابة.

المصدر: rt arabic

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: