الإمارات تنهي مشاركتها في حرب اليمن لهذه الأسباب

الإمارات تنهي مشاركتها في حرب اليمن لهذه الأسباب

[ads2]

أعلن  وزير الدولة للشؤون الخارجية في دولة الإمارات أنور قرقاش إن مشاركة بلاده في حرب اليمن التي استمرت أكثر من عام “انتهت عمليا”وانها ستركز على اعادة اعمار المناطق المحررة.

و أوضح قرقاش أن اهداف العملية تحققت بالرد على التدخل الايراني وإنهاء انقلاب الحوثيين المتحالفين مع طهران ومنع إقامة حزب الله آخر في اليمن.

ويذكر أن الإمارات عضو رئيسي في تحالف عسكري تقوده السعودية تدخل في حرب اليمن في مارس  2015.

هذا ونقلت مصادر إعلامية أن السبب الحقيقي لإعلان الإمارات إنهاء مهمتها العسكرية باليمن يعود إلى تسلم حرس من الرئاسة السعودية  مهام الحراسة بالقصر الرئاسي الواقع في مدينة عدن جنوبي اليمن، من القوات الإماراتية، مؤكدة أن الأمر يتعلق بفتور في العلاقات بين الإمارات والرئاسة اليمنية.

وبحسب  تصريح لمصدرين  يمنيين فضلا عدم الكشف عن هويتهما، لـ”عربي21″، إن” القوات الإماراتية المكلفة بحراسة القصر الرئاسي في معاشيق عدن، تم استبدالها بقوات سعودية، عقب وصول رئيس الوزراء، أحمد عبيد بن دغر، والطاقم الوزاري لحكومته إلى المدينة، حيث يقع القصر الذي بات مقرا لها”. على حسب قوله.

وقدر المصدران عدد الجنود السعوديين المكلفين حديثا بحراسة معاشيق عدن الرئاسي ما بين “200 إلى 500” فردا.

ويشير هذا التطور إلى الفتور الذي يشوب العلاقة بين الحكومة اليمنية والقوات الإماراتية التي تسلمت حراسة القصر الرئاسي بعدن، في  نوفمبر الماضي، الذي كان مسرحا للعديد من الأحداث، كان أبرزها “فرض الإقامة الجبرية على وزير الداخلية، حسين عرب، وقائد المنطقة العسكرية الرابعة، اللواء أحمد اليافعي” من قبل تلك القوات.

وخضع قصر المعاشيق الذي يقع في حي كريتر في عدن، لإعادة تأهيل وترميم من “أبوظبي”، بعدما شهد أعنف المواجهات بين قوات الشرعية والحوثيين والقوات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح، في الفترة التي سبقت استعادة المدينة في شهر جويلية من عام 2015.

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: