ناصر غيث

الإمارات :غضب عربي إثر اعتقال الأكاديمي ناصر بن غيث على خلفية انتقاده مجزرة رابعة وإقامة معبد هندوسي بالإمارات

الإمارات :غضب عربي إثر اعتقال الأكاديمي ناصر بن غيث على خلفية انتقاده مجزرة رابعة وإقامة معبد هندوسي بالإمارات

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي موجة غضب واسعة من مختلف الدول العربية  إثر اعتقال السلطات الإماراتية  الأكاديميوخبير الشؤون الاقتصادية الدولية الدكتور  ناصر بن غيث المري.

وأفاد موقع “ميدل ايست ” أن سبب اعتقال الدكتور ناصر جاء على خلفية  انتقاده مجزرة رابعة في مصر وذلك  في تغريدات له على تويتر كتب في أحداها: “” في مثل هذا اليوم قتل السجد وأحرق المسجد من قبل مغول العصر …حدث في مصر ”

وبحسب موقع “ميدل ايست ” : قام 13 ضابط من جهاز أمن الدولة باختطاف الدكتور ناصر دون توجيه تهمة له واقتادوه الى جهة مجهولة.

ورأى مراقبون، أن  سبب اعتقال الدكتور ناصر جاء على خلفية انتقاده  منح حكومة أبو ظبي أرضا للهندوس لإقامة معبدا عليها وكتب في ذلك تغريدات من بينها : “الظاهر جماعتنا فاهمين التسامح بين الأديان كلش غلط”

ورافق الدكتور ناصر تغريداته بنشر صورة لمعبد بوذي يظهر به شخص إماراتي يبدو أنه يشاركهم طقوسهم

معبد هندوسي

 

هذا ودعت منظمات ومؤسسات  وشخصيات حقوقية من مختلف الدول الامارات للافراج الفوري عن الدكتور ناصر بن غيث من بينها مركز الخليج لحقوق الانسان الذي ندد بسياسة الإخفاء القسري الذي تنتهجه سلطة الامارات مع معارضيها.

ومن جهتها نددت منظمة العفو الدولية بالاعتقال داعية كل نشطاء العالم بمراسلة دولة الامارات للافراج الفوري عن الدكتور ناصر.

ومن جانبه كتب المفكر المصري باسم الخفاجي، في حسابه عبر “تويتر”: “إذا سمحت روح التسامح لدولة أن تبني معبدا هندوسيا في بلد مسلم، أفلا يتسع التسامح ذاته لرأي مواطن حر أن يعترض، تبا لتسامحكم”.

ومن جهته غرّد الناشط القطري فيصل بن جاسم آل ثاني: “الدكتور ناصر بن غيث ابن بار لأمة عظيمة، يدافع عن قيمها ووجودها في مرحلة قاسية وظالمة تمر بها، لذلك لا ينبغي ولا يقبل عاقل اعتقاله”.

وبدوره غرّد المعارض الإماراتي حمد الشامسي  عبر حسابه في “تويتر”: “فللهندوس فتحوا المعابد، وللأحرار فتحوا السجونا”، وأضاف: “المعابد للهندوس الأجانب، والسجون للمواطنين الأحرار”.

كما غرّد عدد من الأكاديميين الخليجيين إن “حكومة الإمارات تبحث عن أي نزاع بين طرف إسلامي وآخر علماني أو إلحادي لتصطف مع غير المسلمين”،

هذا وقدحقّق هاشتاغ ” اعتقال ناصر بن غيث ”  انتشارا واسعا ، حيث شهد أكثر من خمسة آلاف تغريدة خلال الساعات الأولى من إنشائه.

ويذكر أن السلطات الإماراتية اعتقلت سنة 2011 خمسة مواطنين كان ناصر بن غيث أحدهم بتهمة إهانة ولي عهد أبو ظبي خلال مشاركتهم في أحد المنتديات.

وأفاد ناصر بن غيث أنه تعرض لأشد أنواع التعذيب في سجنه الذي امتد نحو سبعة شهور.

ويذكر أيضا إلى أن عشرات المواطنين الإماراتيين المعتقلين -جلّهم أكاديميون- حُكموا بالسجن لمدد تتراوح بين خمسة وخمسة عشر عاما، بسبب مطالباتهم بالإصلاح.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: