44625hlmjo

العلماء يطوّعون ظاهرتي المد والجزر في توليد الطاقة

استفاد الإنسان من ظاهرتي المد والجزر لمياه البحر، عن طريق استغلال سرعة التدفق المائي عن حدوث المد والجزر ، فبدأ العمل على إنجاز محطات كهرومائية تقوم بتوليد الطاقة الكهربائية من حركة المياه.

[ads1]

تُستخدم طريقتان لتحويل الطاقة الحركية للمياه إلى طاقة كهربائية، الأولى من خلال بناء سدود تحوي في أسفلها مجموعة من التوربينات والمراوح التي تتحرك مع تسارع حركة المياه، وبالتالي تتولد الطاقة الكهربائية.

[ads1] 

أما الطريقة الثانية والمستخدمة في المياه المفتوحة، فهي تعتمد على بناء أبراج متينة يكون فيها مروحة كبيرة في أسفل البرج، يتم من خلالها تحويل الطاقة الحركية إلى كهربائية.

[ads2]

ورغم أن الدول ذات السواحل العريضة يمكنها تطبيق هذه الأدوات لتوليد الطاقة الكهربائية بالاستفادة من المد والجزر، إلا أن الفائدة الحقيقية لا تتحقق إذا لم يكن ارتفاع الموج يفوق الخمسة أمتار، يضاف إلى هذا الأمر أن أملاح البحار قد تساهم في تلف التوربينات والمراوح وهذا ما يتطلب عمل صيانة دورية لها.

[ads2]

يذكر أن أكبر محطات توليد الطاقة بالاستفادة من المد والجزر ، هي محطة رانس للمد والجزر في فرنسا، والتي بدأ تشغيلها عام 1966.

موقع ArabiaWeather.com

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: