الإيسيسكو تستهجن انتخاب إسرائيل في عضوية لجنة أممية خاصة بإنهاء الاستعمار

عبرت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “الإيسيسكو” عن “استهجانها” لانتخاب إسرائيل نائبا لرئيس اللجنة التابعة للجمعية العامة والمعنية بالمسائل السياسية الخاصة بإنهاء الاستعمار، معتبرة هذه الخطوة “تتناقض” مع مصداقية هذه اللجنة الأممية.

ودعت المنظمة الإسلامية، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني مساء الخميس 19 جوان 2014 ، هيئةالأمم المتحدة لمراجعة قرارها، وإلغائه لتأثيره على مصداقية ونزاهة مواقف المنظمة الأممية.

واعتبرت الإيسيسكو أن انتخاب إسرائيل التي تعد دولة “تحتل الأراضي الفلسطينية وتضطهد الشعب الفلسطيني بممارساتها العنصرية” مناقض لمصداقية اللجنة، مشيرة إلى أن إسرائيل نفسها ترفض تطبيق قرارات اللجنة المرتبطة بالاحتلال الصهيوني ، إلى جانب انتهاكها لقرارات الأمم المتحدة المتعلقة بإنهاء الاحتلال.

ومنظمة الإيسيسكو هي منظمة متخصصة تعمل في إطار منظمة التعاون الإسلامي، وتعنى بميادين التربية والعلوم والثقافة والاتصال في البلدان الإسلامية.

وكانت لجنة “إنهاء الاستعمار” قد انتخبت في وقت متأخر من يوم الأربعاء 18 جوان 2014 ، الدبلوماسي الصهيوني موردخاي أميهاي كواحد من بين 3 نواب لرئيس اللجنة للدورة الـ69 للجمعية العامة والتي تبدأ منتصف شهر سبتمبر/أيلول القادم.

الأناضول

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: