سوريا معارضة

الائتلاف الوطني السوري يطالب مجلس الأمن بإدانة العدوان الروسي علي بلاده

الائتلاف الوطني السوري يطالب مجلس الأمن بإدانة العدوان الروسي علي بلاده

طالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أمس الخميس، مجلس الأمن الدولي، بإدانة “العدوان العسكري الروسي علي سوريا، واتخاذ جميع الوسائل اللازمة لوقف القصف الجوي العشوائي، من خلال انشاء مناطق حظر جوي فوق البلاد”.

جاء ذلك في رسالة بعث بها رئيس  الإئتلاف “خالد خوجة”، والتي ذكر فيها أن “الهجمات العشوائية التي قامت بها الطائرات الروسية علي سوريا أمس (أول أمس) هي جزء من محاولات القوات الروسية الرامية الي مساعدة ودعم  النظام السوري في حربه على المدنيين”.

وحذرت رسالة رئيس الإئتلاف – التي وصلت الأناضول نسخة منها- من أنه “في حال منعت روسيا-كطرف في الصراع- مجلس الأمن من التحرك، فإنه  يتعين علي أعضاء المجلس ضمان حماية المدنييين، واتخاذ جميع الوسائل اللازمة لوقف القصف الجوي العشوائي، بما في ذلك انشاء  مناطق حظر جوي فوق سوريا”.

وأوضح خوجة في رسالته أن ” الهجمات الجوية العشوائية هي جزء من محاولة علنية ومحسوبة من قبل القوات الروسية لمساعدة ودعم النظام السوري في حربه التي يشنها ضد المدنيين. إن تلك الهجمات مصممة، ليس بغرض مواجهة الجماعات المتطرفة الإرهابية مثل داعش، وإنما لتعزيز عمليات الذبح العشوائي التي يمارسها النظام ضد المدنيين”.

ويوم الأربعاء الماضي، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن طيرانها قام بأولى ضرباته في سوريا فدمر “تجهيزات عسكرية” و”مخازن للأسلحة والذخيرة” لـ”داعش”، فيما وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، التدخل الروسي في سورية بأنه “الطريق الوحيد في للحرب على الإرهاب الدولي”.

وكان “خوجة” قد طالب المجتمع الدولي بإدانة “العدوان الروسي”، واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية المدنيين كخطوة ضرورية لأي عملية سياسية ومرحلة انتقالية بدون “الأسد”.

يذكر أن روسيا هي واحدة من الأعضاء الخمسة دائمة العضوية في مجلس الأمن(روسيا وأمريكا وفرنسا وبريطانيا والصين) التي تملك حق النقض (الفيتو)، وهو الحق الذي يسمح للدول دائمة العضوية في مجلس الأمن في أن تُبدي الاعتراض على أي قرار يصدر عن المجلس دون إبداء أسباب، مما يؤدي إلى تعطيل صدور القرار.

وفي أوئل شهر سبتمبر  الماضي، رفضت روسيا مجددا الأقتراح الفرنسي بامتناع الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، طواعية عن استخدام حق النقض عند التعامل مع الجرائم الجماعية الوحشية.

وكالة الاناضول

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: