ibraheem

” الابعاد السبعة لحياة متوازنة .. عش حياتك بكل معانيها ” د. ابراهيم الفقى

” الابعاد السبعة لحياة متوازنة .. عش حياتك بكل معانيها ” د. ابراهيم الفقى
الأبعاد السبعة لحياة متوازنة
حان الوقت لتعرف مكانك الحقيقي في كل بعد من أبعاد الحياة السبعة، لأنك بتطوير هذه الأبعاد يمكنك أن تعيش حياة متوازنة بعيدة عن القيود والعواطف السلبية.

1- البعد الروحاني
اسأل نفسك:
ما هو موقعي في حياتي الروحانية ؟
كيف هي علاقتي مع ربي؟
ما الخير الذي أعمله الآن والذي يقربني من الله تعالى؟
هل أساعد الفقراء بكل طريقة ممكنة؟
هل أصلي وأدعو يومياً، وكثيراً؟
هل أقوم بالتأمل لأريح جسمي وعقلي؟

2- البعد الصحي
كيف هو وضعي الصحي بشكل عام؟
ماذا عن وزني: هل أنا سعيد بوزني أم إنني أريد أن أفقد شيئاً منه، أو أزيد عليه؟
كيف هي عاداتي الغذائية؟ هل أتناول طعاماً صحياً – الكثير من السلطة-
هل أشرب كفايتي من الماء يومياً؟
هل أمارس الرياضة يومياً؟
هل أقوم برياضة المشي الممتعة بشكل مستمر؟
هل أحتفظ بأفكار صحية في عقلي؟

3- البعد الشخصي
كيف هي حياتي الشخصية؟ هل أحب نفسي؟ هل أقبل نفسي؟
هل لدي هوايات خاصة تشغلني وتساعدني على الاسترخاء الفكري؟
متى كانت آخر مرة أخذت فيها إجازة؟
هل أحب القراءة؟ متى كانت آخر مرة قرأت فيها كتاباً؟

4- البعد العائلي
هل أنا سعيد؟
هل أعيش حياة جيدة مع شريكي، أم إن حياتي معه ليست أكثر من معركة مستمرة؟
كيف هي علاقتي مع أطفالي؟

5- البعد الاجتماعي
كيف أستخدم أيام انقطاعي عن العمل؟ هل أستفيد منها في الاسترخاء، أو في زيارة أصدقائي، أو أستمر في العمل؟
كيف هي علاقاتي بأصدقائي؟ هل أدعوهم من وقت لآخر؟ هل يقابلون دعوتي بدعوة مثلها؟

6- البعد المهني
كيف هو وضعي في العمل؟ هل أحب عملي وأستمتع به، أم إنني أنتظر أول فرصة سانحة لأتركه وألتحق بغيره؟
هل أريد أن أبدأ عملي الخاص؟
كيف هي علاقتي مع مديري ومع زملائي في العمل؟
ما هي الجهود التي أبذلها في سبيل تحسين أدائي؟
متى كانت آخر مرة حضرت فيها دورة تدريبية، أو حلقة بحث، أو استمعت إلى برنامج صوتي، أو قرأت كتاباً جيداً؟
كيف أستثمر وقتي؟ هل أنا منظم؟

7- البعد المالي
اسأل نفسك:
كيف هو أدائي المالي؟
هل أكسب ما يكفي من المال؟
كم من المال أريد أن يكون دخلي؟
هل لدي أية استثمارات؟
هل لدي مدخرات؟
كيف أنفق أموالي؟

عندما تلقي على نفسك هذه الأسئلة، تكون قد أنجزت نسخة مكتوبة عن مخطط حياتك برمتها, هذه الأسئلة ترسم لك صورة عن شخصيتك فتعرف من خلالها من تكون. يصبح لديك فكرة واضحة عن مواردك وكيف تستخدمها، وعن التحديات التي تواجهك وكيف تتعامل معها, وهذا يفتح أمامك بوابات الفرص في عقلك، ويدفعك لتكون الشخص الذي طالما كنت تريد أن تكونه.
فكما يقول الكاتب نابليون هيل : “قد تكون فرصتك الكبيرة في المكان الذي توجد فيه الآن ”

تدريب: ضع خطة حياتك

والآن إليك هذا التدريب. افتح صفحة في ملف على حاسوبك لكل بعد من أبعاد حياتك السبعة. على الصفحة الأولى وتحت عنوان “الروحاني” اكتب تفاصيل موقعك الآن في البعد الروحاني .. وتابع هكذا مع كل بعد من الأبعاد السبعة.

من خلال هذا التدريب أنت تضع نفسك الآن بين أفضل المفكرين في العالم. فهل تريد فعلا؟!

دعني أسألك.. هل تريد أن تكون سعيداً حقاً؟ هل تريد أن تحوز على علاقات أفضل، وتصبح متواصلاً ممتازاً، وشخصاً مستقلا مادياً؟ إذا كان جوابك نعم، – وأنا متأكد أنه كذلك – فقم بهذا التمرين. اربط الألم بعدم النجاح، والمتعة بالنجاح. وجه جميع أفكارك والأسئلة الإيجابية لمساعدتك لتحقيق الأفضل.

أنا متأكد أنك عندما تقوم بهذا التمرين، فإنك ستشعر بمستوى عال من التحفيز الذاتي، والعيش بنوعية الحياة التي تستحقها فعلاً. أنت ستهز العملاق الذهبي الذي في داخلك ليقف بطوله الممتد، بينما تسير في طريقك نحو الأفضل.

وكما ترى، فإن المعرفة والوعي هي القوة الحقيقية.. عندما تكون واعيا تماماً للسبب الذي يكمن وراء تصرفاتك، ومن هو الذي يوجه حياتك، فستكون مهيئا بشكل أفضل لمواجهة تحديات الحياة. سيتطور لديك حس مهارات سيادة الموقف، تماماً مثل “سيد السيف” أو “المعلّم”، وستكون قادراً على تحرير نفسك من خلال القوة التي امتلكتها لتوّك. أنت توقظ العملاق الذي بداخلك وتزيح عنه طبقات الطين والغبار التي ظلت تغطيه سنوات وسنوات.

سيشع العملاق ويضيء طريقك في رحلة اكتشاف ما تبقى من أسرار قوتك الذهبية – أسرار القوة الشخصية.

تذكر أنك فريد وقوي.. عش حياتك بكل معانيها.. اجعل من ماضيك حلم السعادة، ومن مستقبلك رؤيا الأمل
احلم أحلاماً كبيرة. عش لغاية محددة. عش بالإيمان. ولتحيَ

[ads2][ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: