الاتحاد العام التونسي للطلبة: بيان افتتاح السنة الجامعية 2014-2015

اصدر الاثحاد العام التونسي للطلبة بيان افتتاح السنة الجامعية 2014-2015:

بسم الله الرحمان الرحيم
بيان
افتتاح السنة الجامعية 2014-2015
سنة التحدي البيداغوجي و الاجتماعي

انطلقت السنة الجامعية في ظروف سياسية دقيقة وحاسمة في مسار الانتقال الديمقراطي و تجاوزها بنجاح يدفع المسار الثوري نحو التقدم أكثر في إتجاه الاستقرار و توطين قيم الديمقراطية و توفير كل شروط تحقيق أهداف الثورة و طيّ صفحة منظومة التجمع، منظومة الفساد و الاستبداد.
و اذ يرحب الإتحاد العام التونسي للطلبة بالطلبة الجدد و يتمنى لكل الطلبة التوفيق و النجاح فإنه يدعو عموم الطلبة إلى المساهمة الفعالة في كل النشاطات الطلابية و وضع بصمتهم في الشأن الجامعي و الشأن العام و يحث أبناء المنظمة على مزيد الجهد و البذل في سنة جامعية يطغى عليها التحدي البيداغوجي بالإضافة إلى إنجاز المؤتمر السادس للمنظمة و هو من تقاليد الديمقراطية داخل الإتحاد و صلب الحركة الطلابية.
مرت سنة جامعية حقق فيها الإتحاد العام التونسي للطلبة مكاسب للطلبة ، سنة ثالثة في المبيت الجامعي بالنسبة للطالبات و الحصول على منحة جامعية عبر آلية المعدل 8 من 20 بالنسبة للطلبة الراسبين و فتح مناظرة خبراء المحاسبة و التسجيل الإستثنائي و بالتالي ندعو سلطة الإشراف إلى الالتزام بتعهداتها مع الإتحاد العام التونسي للطلبة في خصوص هذه المطالب خاصة و نحن ي بداية سنة جامعية تسعى فيها كل الأطراف المتداخلة الى إنجاح تحدي اصلاح التعليم العالي و تحسين الخدمات الجامعية.
و اذ يحيّ الإتحاد العام التونسي للطلبة جهود اللجنة الوطنية لإصلاح التعليم العالي و لجانها المحورية الأربعة و بعد مشاركته الناجحة في الندوة الوطنية الإستشارية حول إصلاح التعليم العالي فإنه يؤكد ما يلي :
ضرورة مركزة المنظومة التعليمية حول الطالب .
مضاعفة المنحة الجامعية و تكثيف الآليات و الإجراءات لتحسين الوضع الإجتماعي للطلبة .
تحييد إصلاح المنظومة التعليمية عن التجاذبات السياسية.
حرية النشاط السياسي و النقابي لعموم الطلبة و إلغاء كل القوانين المعيقة للنشاط الطلابي.
طالب الإتحاد العام التونسي للطلبة منذ بداية التسعينات باإستقلالية الجامعات لما تحدثه من رفع في جودة التعليم و انفتاح الجامعات على محيطها الاقتصادي و الاجتماعي ما يكسبها فاعلية كبيرة في تلبية حاجيات المجتمع وسوق الشغل و بناء على ذلك لا إمكانية لوجود استقلالية الجامعات دون الممهدات التالية :
مراجعة الخارطة الجامعية و تحسين البنية التحتية.
تحقيق التوازن بين الجامعات على مستوى جودة الاطار التدريسي و جودة التكوين و الامكانيات المادية والتجهيزات .
توفير شرط الديمقراطية في الادارة و التسيير و تحقيق تكافؤ الفرص .
حيادية الإدارة و ضبط موحد لمفهوم الحريات الأكاديمية و تفسيره .
فوز الاتحاد العام التونسي للطلبة بغالبية المقاعد في انتخابات المجالس العلمية يضاعف مسؤوليته الوطنية أمام الطلبة في خدمة الجامعة و الانحياز الدائم لمصالح عموم الطلبة و المساهمة الفعالة في الشأن العام خاصة و أن بلدنا تونس يمر مساره الثوري بمرحلة حاسمة تستدعي المشاركة الواسعة في العملية الانتخابية و إنجاحا شعبيا لها لحماية استقرار البلد و لتوطين قيم الديمقراطية و إعلاء إرادة الشعب و اختياراته و في الختام يتمني الإتحاد العام التونسي للطلبة سنة جامعية موفقة لعموم الطلبة .

عاشت الحركة الطلابية
عاش الاتحاد العام التونسي للطلبة حرا مناضلا مستقلا

الاتحاد العام التونسي للطلبة
المكتب التنفيذي
الأمين العام
راشد الكحلاني

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: