الاحتلال يفجر نفقاً جديداً للمقاومة وسط القطاع يحتوي على براميل متفجرات

سمحت الرقابة العسكرية “الإسرائيلية” بالكشف عن قيام قوات من جيش الاحتلال بتفجير نفقا مفخخاً في وسط قطاع غزة قرب السياج الفاصل.

وذكت إذاعة الجيش أن النفق المذكور هو نفق فرعي امتداد للنفق الذي فجرته المقاومة الفلسطينية بجيب “إسرائيلي” قبيل عملية “عامود السحاب” العام الماضي, وقد عثر فيه على براميل متفجرات ويمتد بالقرب من موقع كسيوفيم العسكري.

وكان الناطق باسم الجيش “الإسرائيلي” المنتهية ولايته البريغادير يواف بولي مردخاي قد كشف عن تفجير النفق وأكد خلال حفل تسليم وتسلم صباح اليوم, أن المنطقة تمر في هذه الايام بتغيرات كبيرة ومبادرات سياسية وان الجيش “الإسرائيلي” يجب أن يكون أهلا لمواجهتها موضحا ان المنطقة لا تزال حساسة وقابلة للانفجار وان التهديدات لم تزل.

من جهة أخرى كشفت وسائل الإعلام “الإسرائيلية” أن الحكومة “الإسرائيلية” ستناقش استئناف توريد الاسمنت والحديد لقطاع غزة يوم الأحد المقبل.

وكانت الحكومة “الإسرائيلية” قد قررت وقف توريد الاسمنت إلى قطاع غزة في أعقاب اكتشاف نفق عسكري متطور للمقاومة الفلسطينية يمتد داخل الأراضي “الإسرائيلية” قرب كيبوتس العين الثالثة مقابل خانيونس جنوب قطاع غزة.

وكان الاحتلال قد عثر قبل ايام على نفق جنوب قطاع غزة واصل بين خانيونس والأراضي المحتلة بطول 2.5 كيلو متر، وعقبها أعلنت وقفها توريد مواد البناء للقطاع.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: