الاحتلال يقيد دخول الفلسطينيين للحرم القدسي

فرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي قيودا على دخول المصلين للحرم القدسي الشريف، وشددت إجراءاتها في البلدة القديمة في القدس والمسجد الأقصى تحسبا لوقوع مواجهات مع شباب فلسطينيين.

ومنعت سلطات الاحتلال من تقل أعمارهم عن 50 عاما من التوجه للمسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة، كما كثفت القوات الإسرائيلية وجودها في القدس والبلدة القديمة وعند بوابات المسجد الأقصى والأحياء المحيطة به.

جاءت هذه الإجراءات عقب اجتماع عقدته قيادة الشرطة الإسرائيلية استمعت فيه إلى تقارير استخباراتية ادعت أن شبانا فلسطينيين ينوون الإخلال بالنظام العام عقب انتهاء صلاة الجمعة داخل الحرم القدسي.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن هذه الإجراءات الأمنية جاءت لمنع وقوع مواجهات.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي هاجمت المعتكفين في الأقصى صباح الأربعاء الماضي لتأمين دخول متطرفين يهود، موقعة عددا من الجرحى.

وقد أعربت دار الإفتاء بالقدس والهيئة الإسلامية ومجلس الأوقاف والشؤون الإسلامية بالأردن في بيان مشترك عن استنكارها للانتهاكات الإسرائيلية المستمرة للمسجد الأقصى، ومحاولات المتطرفين اليهود انتهاك حرمته بشكل متكرر وفرض واقع جديد.

ورفض البيان مزاعم الشرطة الإسرائيلية بأن وجودها في ساحات الأقصى لحمايته والحفاظ عليه ‘بل هو غطاء لحماية المتطرفين اليهود’.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: