الاحتلال يمنع مئات المصلين من الوصول إلى الأقصى في أول جمعة في رمضان

الاحتلال يمنع مئات المصلين من الوصول إلى الأقصى في أول جمعة في رمضان 

[ads2]

منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلية صباح الجمعة، مئات المواطنين الفلسطينيين، من دخول مدينة القدس، التي تشهد توافدًا من مختلف محافظات الضفة الغربية، لأداء صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان، في المسجد الأقصى، وسط تشديدات أمنية إسرائيلية.

هذا وقد فرضت قوات الاحتلال الليلة الماضية، طوقا أمنيا شاملا على مدن الضفة بسبب ما يسمى عيد نزول “التوراة شبوعوت”، وعملية “تل أبيب” التي أسفرت عن مقتل 4 إسرائيليين، كما أغلقت جميع المعابر إلى قطاع غزة.

كما طوقت قوات الاحتلال  بلدة يطا في محافظة الخليل، بادعاء أن منفذيْ عملية تل أبيب، محمد وخالد مخامرة، من سكان البلدة. كذلك قرر الكابينيت سحب تصاريح عمل من أبناء حمولة مخامرة.

 و شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الجمعة، حملة اعتقالات ومداهمات واسعة في كافة أنحاء مدن وقرى ومخيمات الضفة الغربية.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن قوات الاحتلال اقتحمت فجرا كلا من مدينة يطا، قرية، وقرية الشيوخ، وقرية بيت عوا، ومدينة الخليل (المنطقة الجنوبية) كما اقتحمت بلدتي سنجل وبدرس في رام الله، ومخيم عايدة في شمال بيت لحم، وحي كفر سابا في قلقيلية، والعيزرية وابو ديس والقدس القديمة، وطمون وطوباس، ما أدى إلى اندلاع مواجهات في أكثر من محور أطلقت خلالها قوات الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال داهمت منزلي منفذي عملية تل ابيب “مخامرة” وأخذت مقاسات المنزلين، وعبث بمحتوياتهما.

وفي بيت لحم اقتحمت قوات الاحتلال منزل النائب في المجلس التشريعي محمود الخطيب في مخيم عايدة واعتقلت نجله داود الخطيب.

و يذكر أن  جيش الاحتلال  قد أعلن مطلع الأسبوع الجاري، السماح للفلسطينيين، الذين تزيد أعمارهم عن 45 عامًا من سكان الضفة الغربية، بالوصول إلى مدينة القدس لأداء صلاة الجمعة في الأقصى دون تصاريح، في حين يسمح للفلسطينيين الذين تتراوح أعمارهم بين 35-45 عامًا من حملة تصاريح خاصة، بالوصول للقدس، وهو ما تراجع عنه قبل تنفيذ عملية تل أبيب.

وأعلن الجيش، أمس الخميس، إلغاء أي ترتيبات لوصول سكان قطاع غزة إلى القدس خلال شهر رمضان، ردًا على عملية تل ابيب .

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: