الاحتلال ينفذ حفريات تصل بعمق 50 مترا أسفل ساحات “الأقصى”

[ads2]

تقوم قوات الاحتلال الإسرائيلي “بتنفيذ حفريات خطيرة أسفل المسجد الأقصى المبارك وبمحيطه، تصلّ حتى عمق 50 متراً، مما يهدّد أساسات المسجد وجدرانه وبناياته”، وفق رئيس مركز القدس الدولي، حسن خاطر.
وقال خاطر،من فلسطين المحتلة، إن “سلطات الاحتلال تجري الحفريات بدأبّ كثيف، مؤخراً، حتى وصلت إلى أعماق ثلاث طبقات تحت الأقصى المبارك، لاسيما في المكان الموازي للجهة الغربية الممتدة باتجاهين؛ من حائط البراق باتجاه الشرق، ومنه باتجاه الشمال”.
وأوضح بأن “سلطات الاحتلال اغتنمت وجود آبار المياه الفارغة الممتدة باتجاه قبة الصخرّة المشرّفة “للتغلغل” من خلال الشقوق الصخرية الموجودة أسفل الأقصى ومن تلك الآبار ووصلها مع الحفريات حتى بلوغ الأعماق أسفل قبة الصخرة نفسها”.
ولفت إلى “استهداف الاحتلال، أيضاً، الجهة الجنوبية من حائط البراق باتجاه الشرق، أي الجزء الجنوبي تحت الأقصى القديم”، لافتاً إلى أن “قيام السلطات الإسرائيلية بتجهيز القاعات والصالات تحت الأقصى القديم، فيما أعلنت منذ فترة افتتاح ما يشبه مكان للزيارة تحت أساسات الأقصى”.
وأضاف إن “الحفريات امتدت إلى العمق بأكثر من 20 متراً، من مستوى سطح الأرض حتى أسفل الأقصى القديم، فيما تصل، من مستوى سطح الأرض إلى أعماق أسفل ساحات المسجد، إلى حوالي 50 متراً، بما يشكل خطرا كبيرا، حيث لم تعد البنايات مسنودة بالأتربة وإنما معلقة على أساسات لا يُعرف مدى قدرتها على التحمل”.
وشدد على أن “الأقصى في خطر حقيقي، بينما عمليات الحفريات المستمرة تهدد أساساته وجدرانه وبناياته، مما يستدعي سرعة التحرك العاجل لإنقاذه وحمايته من عدوان الاحتلال قبل فوات الآوان”، بحسبه.
ودعا خاطر “كل من منظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو” إلى التحرك العاجل باتجاه تشكيل لجنة دولية خبيرة لفحص ما يجري في الأقصى وتقييم سلامة بناية المسجد”.
ورأى أن “يتم تشكيل اللجنة من خبراء دوليين للقيام بالكشف عما يفعله الاحتلال تحت الأقصى وبمحيطه وتشكل تهديداً خطيراً ومساساً بسلامته وإرثه وسلامة أبنيته العمرانية والتاريخية”.
وكانت الصحف الإسرائيلية، عبر مواقعها الإلكترونية أمس، قد كشفت النقاب عن “حفريات سرية” تنفذّها سلطات الاحتلال.

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: