الاختبار الحقيقي بين الرئيس التوافقي و رئيس الصفقات بقلم حمّادي الغربي

الاختبار الحقيقي بين الرئيس التوافقي و رئيس الصفقات
فكرة التوافق لم ترق مطلقا لرجال الثورة و هي فكرة استئصالية لارادة الشعب التونسي و حرية اختياره و مشاركته الفعلية في تقرير مصيره … و لكن و بعد ان أصبحت الفكرة يلتف حولها و يروج لها حتى السفارات فكان حري برجال الثورة و الوطنيين ان يندمجوا في اللعبة و يأخذوا بزمام المبادرة و يختاروا رئيسهم الذين يروا فيه شروط تحقيق مطالب الثورة و الرئيس الذي يعبر عن ضمير الشعب و همومه و القريب الى وجدان الثورة و روحها .
و إذا ما نجحت الماكينة الاعلامية للثوار و الاحرار و الشرفاء في تسويق رئيسهم المرتقب و تفضيله على رؤساء السفارات بإذن الله سيكون الرئيس التوافقي الشعبي المدعوم جماهيريا و بذلك سوف تتاكدون من صدق فكرة الرئيس التوافق من الرئيس الصفقات و السفارات مثله مثل حكومة مهدي جمعة الامريكية .
نأمل من الاحرار في البدء بالتحرك و الاتصال بالرؤساء المتوقعين و التفاوض معهم و أخذ التزامات و تعهدات منهم قبل دعمهم و اخرى في حالة فوزهم .
و الله من وراء القصد
و يسقط رئيس السفارات الأجنبية

حمادي الغربي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: