الاعلام الرسمي التونسي، تغطية فساتين الممثلات العرايا في اختتام مهرجان قرطاج السينمائي أهم من نقل حدث إستشهاد العسكري في القصرين

الاعلام الرسمي التونسي، تغطية فساتين الممثلات العرايا في اختتام مهرجان قرطاج السينمائي أهم من نقل حدث إستشهاد العسكري في القصرين

لا يزال الاعلام الرسمي التونسي يصدم متابعيه في كل حدث تمر به البلاد فبعد الاخطاء و الزلات الكارثية طيلة 5 سنوات التي أعقبت الثورة هاهو في كل محطة حاسمة يعيد الكرة الخائبة تلو الكرة و كأنه إعلام كوكب المريخ أو المشتري و ليس إعلاما تونسيا.

يبدو ان خبر اشتهاد العسكري في القصرين قبل قليل و بطريقة شنيعة لم يكن صادما بما فيه الكفاية حتى يقنع ادارة القنوات التلفزية و خاصة الوطنية بصرف الانظار عن فساتين ممثلات مهرجان قرطاج هن اقرب في لباسهن من العاهرات نحو الحدث الاحق بالتغطية “حدث استشهاد عسكري تونسي على يد مجموعة ارهابية في مدينة سبسبة مساء اليوم” .

سيبقى و سيظل دوما السؤال مطروحا بل دائم الطرح: “متى يكون للشعب اعلاما وطنيا يوما..”

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: