الانبا مكاريوس :مرسي رجل طيب والاخوان لو ترشحوا سيفوزون بنسبة مائة بالمائة

بالتزامن على مرور شهر على فض اعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر, خرج الأنبا مكاريوس أسقف مطرانية المنيا وأبو قرقاص بتصريحات مثيرة امتدح فيها الرئيس المعزول محمد مرسي.

وأكد الأنبا مكاريوس في حوار خاص لـ “بوابة القاهرة” أن الرئيس السابق محمد مرسي يتمتع بشخصية طيبة, كما فجر “قنبلة” قال فيها :”إن جماعة الإخوان المسلمين، وذراعها السياسي حزب الحرية والعدالة, في حال إجراء انتخابات رئاسية أو برلمانية في الفترة الحالية, ستفوز بنسبة 100 % ، نظرا لقدرتهم علي الحشد، واستغلال بعض نقاط الضعف، واستخدام الدين في السياسية”، واصفا “الإخوان” بأنهم قوة تنظيمية كبيرة, إلا أنهم أثبتوا فشلهم في إدارة شئون الدولة في الفترة الماضية.

وتابع “في فترة تولي محمد مرسي للحكم, لم يسيئ للأقباط بشكل شخصي, وحينما فاز بالرئاسة, استقبلت ممثلين من الإخوان, وأكدوا لي أنه لا توجد نية لأخونة الدولة أو الجور على حقوق الأقباط, كما أن شخصية الرئيس المعزول محمد مرسي تتمتع بالطيبة, وإذا تم اجراء انتخابات برلمانية أو رئاسية في الفترة الحالية, سيفوز بها الإخوان المسلمون بنسبة 100 %”.

وفيما يتعلق بحقيقة ما حدث للكنائس والمحال التجارية التابعة للأقباط في المنيا في 14 أغسطس الماضي عقب فض اعتصامي “رابعة” و”النهضة”, قال الأنبا مكاريوس إن الذين هاجموا الكنائس والمحال التجارية استخدموا مواد حارقة محرمة دوليا لحرق عدد من المنشآت المسيحية, متهما الأجهزة الأمنية بالمحافظة بالتخاذل في حماية الكنائس, حيث قامت بالانسحاب من الكنائس منذ بداية الأحداث.

وأضاف ” تم حرق معظم الكنائس بنفس الطريقة وقذفها بزجاجات المولوتوف في البداية كنوع من جس النبض وإذا لم يجد المهاجمون مقاومة فإنهم يلجأون عندها إلى تكسير الأبواب الحديدية ثم نهبها قبل أن يتركوا المكان, وتم استخدام مواد غير تقليدية في حرق الكنائس مثل البودرة الحارقة كما تم استخدام مواد محرمة دولية لحرق جمعية الشبان المسيحيين”.

واستطرد الأنبا مكاريوس “الشرطة خذلتنا ولم تنقذنا، رغم توالي الاستغاثات والاتصالات التليفونية، وكان ردهم :أحموا أنفسكم مش فاضين دلوقتي, وهوما أثار غضبنا وشعرنا بغياب الأمن, ونحن نحمل الشرطة مسئولية حرق الكنائس, فلو كان هناك تواجد أمني وقائي لما تم حرقها أو على الأقل لقلل من نتائجه, ولو استجابت سيارات الإطفاء لطلبنا لكان من الممكن السيطرة على الحرائق, إلا أن النيران تم تركها الأماكن التي اشتعلت فيها حتى أتت عليها”.

وفي ذكرى مرور شهر على فض اعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر، خرجت مظاهرات ومسيرات بمختلف المحافظات المصرية في 13 سبتمبر تحت شعار “الوفاء لدماء الشهداء”، قتل شخصان أثناءها. وأظهرت لقطات مباشرة بثتها قناة “الجزيرة” مظاهرات ليلية خرج فيها آلاف المصريون أيضا بمحافظات القاهرة والإسكندرية والفيوم والمنوفية والدقهلية وأسيوط وبني سويف.

وكان مفاجئا توافد المتظاهرين على محيط رابعة, الذي تطوقه قوات الجيش والشرطة بإحكام، ووضعوا شعار رابعة وصورا لضحايا فض الاعتصامين على الحواجز والأسلاك الشائكة, التي تضعها قوات الأمن في محيط الميدان، قبل انصرافهم.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: