الايبولا فزاعة العصر

تفشي وباء الايبولا و ارتفاع ضحاياه و اتساع رقعة حظر التجول بسببه جعلت الصحة العالمية تعلن حالة الطوارئ لهذا الفيروس.

الغاء رحلات و رقم قياسي للوفيات في مدة زمنية قصيرة و تفاقم الوضع في البلدان المتضررة و نقص المعدات الطبية جعل  رئيس منظمة “أطباء بلا حدود” يطالب بتكثييف الجهود لمحاربة هذا الخطر المحدق.

وفق البيانات الصادرة عن منظمة الصحة يتجاوز عدد وفيات الايبولا 1427 شخص في عدة مناطق أهمها  غينيا وليبيريا ونيجيريا وسيراليون.

كما انه تعتم الحجم الحقيقي لهذا الخطر بسبب تكتم بعض العائلات عن الاصابات الموجودة.

و أخيرا تستفيق للأمم المتحدة و منظمة الصحة العالمية لتعد بمحاربة الفيروس الذي أودى بحياة مئات الناس في غرب أفريقيا، وسط توقعات بأن يتطلب الأمر بين ستة وتسعة أشهر للسيطرة على الوباء.

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: