البردويل: سنواجه حملات التحريض ضد شعبنا الفلسطيني وحماس بالوحدة والصمود في مواجهة الاحتلال

 

أعرب القيادي في حركة المقاومة الإسلامية “حماس” الدكتور صلاح البردويل عن أسفه لاستمرار قادة السلطة الفلسطينية وبعض رموز حركة “فتح” في قيادة حملة إعلامية وصفها بـ “المضلّلة” ضد حركة “حماس” في قطاع غزة والتحريض على الفلسطينيين في بعض وسائل الإعلام المصرية، مؤكّداً أنَّ ذلك أثّر سلبًا على الشعب الفلسطيني في غزّة أو على المعابر أو في مصر.

وأوضح البردويل في تصريحات لوكالة “قدس برس” الأحد (1-9) أنَّ حديث السلطة وحركة “فتح” عن أنَّ “حماس” اعتقلت رئيس الجالية المصرية في فلسطين عادل عبد الرحمن كحلوت، “قصة مفبركة، والحقيقة هي أنَّ عادل عبد الرحمن كحلوت مواطن فلسطيني حاصل على الجنسية المصرية لجهة أمه، وأنه لا يوجد مقر للجالية المصرية في غزة أو مركز ثقافي مصري منذ عام 2007، وأنَّ الأمر يتعلق باتهامات موجّهة لعادل عبد الرحمن كحلوت بأنّه كان يزوّر شهادات من أجل الحصول على الجنسية المصرية لمواطنين فلسطينيين مقابل مبالغ مالية”.

وأضاف: “لقد أبلغنا هذه المعلومات للجانب المصري، وهم يعرفون الحقيقة ويدركون أنَّ الأمر يتعلق بمغالطة إعلامية لا علاقة لها بالواقع، ويعرفون أنَّ الأمر يتعلق برغبة من السلطة وحركة “فتح” في تشويه حركة (حماس)”.

وحول سرّ الحملة الإعلامية التي تقوم بها السلطة وحركة “فتح” ضد قطاع غزة، قال البردويل: “السلطة وحركة “فتح” يواجهان ضغوطًا كبيرة على المستوى الفلسطيني، فنهجهم السياسي لم يحقق شيئًا للشعب الفلسطيني، وهم يواجهون سخط الشعب الفلسطيني وتظاهراته المتصاعدة ضد أدائهم السياسي وفسادهم الاقتصادي، وهم بعد فشلهم في رسم صورة سياسية قابلة للاستمرار وإقناع الرأي العام الفلسطيني يريدون تشويه “حماس” والمقاومة والتحريض على قطاع غزة حتى يتساوى الجميع”.

وتابع البردويل:” نحن في “حماس” ندرك هذا العمل تمامًا، والشعب الفلسطيني يعيه جيّدًا، وسنواجه حملات التحريض هذه بكل ما لدينا من أدوات لإجهاضها ومنعها من أن تكون مدخلاً لضرب وحدة الشعب الفلسطيني وصموده في مواجهة الاحتلال، وسنفشل هذه الحملات مثلما أفشلنا الحملات السَّابقة التي خاضوها ضد غزّة بالاشتراك مع الاحتلال في حملات عسكرية دموي.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: