البرلمان النمساوي يدين بالإجماع أحكام الإعدام في مصر ويعتبر ما حصل انقلابا عسكريا

البرلمان النمساوي يدين بالإجماع أحكام الإعدام في مصر ويعتبر ما حصل انقلابا عسكريا

أصدر البرلمان النمساوي أمس الاربعاء 8 جويلية 2015 قرارا يدين أحكام الإعدام التي تصدر في مصر بحق الخصوم السياسيين وقيادات جماعة الإخوان المسلمين وخاصة الرئيس المنتخب شرعيًا محمد مرسي.

و صدر قرار الإدانة بإجماع كل الأحزاب الممثلة في البرلمان، الاشتراكي والشعب المحافظ والخضر والأحرار وفريق شتروناخ والمنتدى الليبرالي.

و طالب البرلمان النمساوي حكومة بلاده التدخل عبرالاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة للضغط علي النظام العسكري في مصر لوقف تنفيذ أحكام الإعدام علي الرئيس محمد مرسي وبقية الخصوم السياسيين وذلك دون النظر للخلاف الأيدولوجي مع جماعة الإخوان المسلمين.
كما طالب الحكومة بالتدخل لدي النظام العسكري المصري لاحترام المبادئ العامة للاتحاد الاوروبي والامم المتحدة التي تنص علي إلغاء عقوبة الإعدام واحترام حقوق الإنسان بصفة عامة .

وجاءت جلسة البرلمان النمساوي الطارئة بخصوص ما يقع في مصر على إثر زيارة وفد مصري من برلمان ما قبل الانقلاب العسكري بدعوة رسمية من البرلمان النتمساوي .

وضم الوفد المصري أسامه سليمان ومحمد الفقي وعمار عبد الرحيم محمود.

[ads1]

وفي تصريحات للأناضول قال سليمان، “أن الوفد سلم البرلمانيين النمساوين وثائق ومستندات بشأن أعمال القتل خارج القانون والتعذيب والاعتقالات بحق الخصوم السياسيين”.

وأضاف “أن النواب النمساويين أبدوا اهتمامًا وتعاطفًا كبيرًا، واستياءً شديدًا بعد أن تعرفوا على حقيقة الأوضاع وما يجري في مصر على خلاف ما تنقله وسائل الإعلام”.

ومن جانبه قال محمد الفقي، أن التحركات لإيضاح ما يجري في مصر من سلطة (الانقلاب)، بدأت بالنمسا وستكون في كافة الاتجاهات.

واعتبر عمار محمود أن قرار البرلمان النمساوي يحمل رسالة واضحة ومباشرة للبرلمانات والحكومات الأوروبية الأخرى، فضلًا عن كونه رسالة صريحة لوزير الخارجية النمساوي “سابستيان كورتس”، الذي زار مصر قبل نحو شهرين والتقى خلالها مع عبد الفتاح السيسي.

من جهته أفاد معتز مطر الإعلامي المصري المرافق للوفد المصري أن رئيس البرلمان النمساوي بكى عند مشاهدة شريط مجزرة رابعة ووصف ما حدث في مصر انقلابا عسكريا على دبابة وتعهد بمنع دخول السفاح السيسي للبرلمان النمساوي على حد تعبيره.

هذا ووعد البرلمان النمساوي الوفد البرلماني المصري بأن يكون له دور خلال إحياء الذكري الثانية لمجزرة رابعة التي تحل يوم الرابع عشر من أغسطس القادم .

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: