البشير النفزي :الغنوشي و بعض قيادات النهضة لا يمكنهم في أي حال أن يسلّموا مفاتيح ثورة شباب تونس لمن قامت عليهم الثورة

كتب البشير النفزي النائب في المجلس الوطني التأسيسي عن حزب المؤتمر من أجل الجمهورية  عن تنازلات رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي وبعض قياداتها ما يلي:
السيّد راشد الغنوشي في تدخّله الأخير توّج جملة التنازلات و المواقف الضبابية و الإنبطاحية و التي ميّزت حركة النهضة طيلة أشهر…لن أهضم حق شقّ من رجالاتها ، ممن كانوا أوفياء للثورة و تحديدا جانب من نوابها و مجلس شوراها..و لكن، القائد الملهم، أراد أن يلعب ورقات الحسم وحده..غير مهتم بكل التقيمات الموضوعية و هي كالتالي: فشل ذريع لإعتصام ما يسمى “الرحيل”، إنحراف مسار الأمور في مصر بما يعطي الإنبطاع بأنه لا بديل عن المسار الديمقراطي الحالي، التعاطي الصارم و المحوري مع هيكلة المؤسسة العسكرية، دعم دولي ثابت للتجربة التونسية، إرتفاع نجاعة المؤسسة الأمنية و تعاملها الحازم مع ظاهرة الإرهاب…بالرغم من كل هذه المعطيات و التي تفرض بناء تمشٍّ جديد واثق، أساسه محاربة الفساد و الشجاعة في إتخاذ القرارات الثورية..نجد جانب الخنوع و الإنهزامية يتملّك بعض قيادات النهضة، عقلية بالية ما زالت تنظر للأمور بموازنات التسعينات و مابعدها..لم تتسلل الثورة بعد إلى عقولهم و قلوبهم، فأصبحت المهادنة و التنازلات المؤلمة و إستجداء الطرف الضعيف الأقلي أساس تعاملهم… هذا شأن الغنوشي و بعض قيادات النهضة، و لكن لا يمكنهم، في أي حال، أن يسلّموا مفاتيح ثورة شباب تونس لمن قامت عليهم الثورة …ولكم في مصر أكبر دليل… أرى أن إعتصام القصبة 4 ، قد يكون الحل، و ليرحل الجميع..فصفقات الشيوخ المشبوهة، لا تُلزم موقد الثورة، شباب القصبة و كل من دفع دماؤه غاليا لهذه الأرض، سأكون حينها أول الداعين و الداعمين..
·
البشير النفزي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: