البشير النفزي :دمغجة إعلامية أساسها تلميع صورة مهدي جمعة ومعركتنا العاجلة ستكون ضدّ جانب من المنظومة القضائية

استغرب النائب في المجلس التأسيسي عن حزب المؤتمر من أجل الجمهورية البشير النفزي ما يحصل في عهد حكومة مهدي جمعة من رفع تحجير السفر عن رجل الأعمال كمال لطيف،ومن ضخ أموال في رصيد جمعية موالية تاريخيا لمنظومة القمع النوفمبرية وهي “الإتحاد الوطني للمرأة”،ومن تجاهل ما إقترفته ميليشيات اللومي على بعضٍ من أبناء الشعب المفقّر وذلك في فقرة كتبها بصفحته في الفيس بوك هذا نصها :

الأ نباء الأخيرة والتي تتحدث عن رفع تحجير السفر عن كمال لطيف، ضخ أموال في رصيد جمعية موالية تاريخيا لمنظومة القمع النوفمبرية، إدانة الناشط ياسين العياري، السعي لإدانة الوزير السابق رفيق عبد السلام، تجاهل ما إقترفته ميليشيات اللومي على بعضٍ من أبناء الشعب المفقّر وسط تجاهل إعلامي مريب، دمغجة إعلامية أساسها تلميع صورة المهدي جمعة و تسويقه على أن بحلوله تونس حققت في أقل من أسبوع آلاف الإنجازات و إبتعدت بملايين السنوات الضوئية عن واقع السواد لحكومة الترويكا…أحداث تتوالى ولا تبعث على الطمأنينة…من يعتقد أن المعارك إنتهت فهو واهم..من يظنّ أن الدولة العميقة إستكانت فهو واهم…معركتنا العاجلة ستكون ضدّ جانب من المنظومة القضائية والتي لم تطهّر، ضدّ بعض القضاة الفاسدين و عديد القرارات الجائرة و الغير عادلة… هنالك مشروع قانون تطهير القضاء ويجب التعجيل بعرضه على الجلسة العامة..رسالة مضمونة الوصول إلى عديد الجمعيات الحقوقية و جموع المحامين قطاعا وهيكلا ونقابة و نواب المجلس الوطني التأسيسي و عموم التونسيين.. الحَيطة والإستنفار، حتى لا نقول أُكلنا يوم أُكل الثور الأبيض…

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: